دعوة لرفع العراقيل الإدارية والبنكية لتحفيز الاستثمار

  • PDF

صالون إكيب أوتو 2020: 
دعوة لرفع العراقيل الإدارية والبنكية لتحفيز الاستثمار 

دعا المشاركون في الطبعة الـ14 للصالون الدولي لقطع الغيار والمعدات والخدمات وصيانة السيارات أمس الإثنين بالجزائر إلى ضرورة رفع العراقيل الإدارية والبنكية التي تحول دون الدفع بوتيرة الاستثمار في الجزائر. 
وفي هذا الصدد دعا ممثلو المؤسسات الناشطة في مجال قطع الغيار والمعدات وصيانة السيارات إلى إزاحة العراقيل خاصة الإدارية منها لتشجيع الاستثمار خصوصا في مجال تصنيع قطع الغيار ولواحق السيارات وبالتالي الرفع من نسبة الاندماج الوطني في الصناعات الميكانيكية. 
في هذا الصدد قال ممثل الشركة الجزائرية سي بي آس CBS لصناعة البطاريات إنه من الضروري إعطاء تسهيلات لتشجيع الاستثمار محليا وبالتالي التقليص من فاتورة الاستيراد لاسيما المنتجات المصنعة محليا وبمواصفات منافسة جدا. 
كما دعا إلى ضرورة تسهيل عمليات استيراد المادة الأولية الأساسية المتمثلة في حمض الكبريت وتقليص المدة المخصصة لمنح تراخيص استيراد هذه المادة والتي تستغرق في العادة أربعة أشهر. 
وأضاف ذات المسؤول: لدينا كل الإمكانيات التي تسمح لنا بإقامة صناعة محلية متكاملة في مجال قطع الغيار اليد العاملة والمواد الأولية متوافرين المطلوب فقط دعم وتشجيع شركات المناولة والتركيز أساسا على عامل نقل الخبرة والتكنولوجيا في الشراكات الموجودة حاليا .
وشدد من جهته ممثل الشركة الجزائرية كورسما للتجارة العالمية المختصة في توزيع قطاع غيار السيارات الكورية اهمية مكافحة البيروقراطية لتشجيع وتوسيع الاستثمار في السوق الجزائري وتوسيع علاقات الشراكة مع المستثمرين الأجانب. 
وفي ذات السياق قال ممثل شركة اتكار التركية الناشطة في مجال تصنيع أنظمة الفرملة أن السوق الجزائري واعد ويحوز على فرص كبيرة للاستثمار مشيرا إلى أن مشاركته في هذا الصالون تهدف إلى التعريف بالشركة والبحث عن متعاملين جزائريين لتفعيل شراكات ثنائية وفقا لمبدأ رابح - رابح. 
من جهة أخرى رحب المشاركون في هذه الطبعة التي تتواصل فعاليتها إلى غاية 5 مارس بدفتر الشروط الجديد المرتقب صدروه قريبا سيما شرط إلزامية تحقيق نسبة إدماج أولية تقدر بـ30 بالمائة في مجال تصنيع السيارات محليا مؤكدين ان هذا الأمر من شانه تشجيع الانتاج الوطني. 
وكان قد صرح وزير الصناعة والمناجم السيد فرحات آيت علي براهم أن نسبة إدماج بـ30 بالمائة تعني أن 30 بالمائة من المدخلات المستعملة محلية الصنع مضيفا أن الخدمات الملحقة بالإنتاج لا يمكن في أي حال من الأحوال أن تؤخذ بعين الاعتبار لدى حساب نسبة الإدماج. 
وفي هذا الصدد رحب ممثل الشركة الجزائرية ايكام اوتو بهذا القرار معتبرا انه سيسمح بتشجيع الانتاج الوطني والعمل اكثر للحد من الاستيراد. 
كما رحب ممثلون عن مؤسسات بدفتر الشروط الجديد مؤكدين أنه سيكون فاتحة نحو تفعيل صناعة ميكانيكية حقيقية بالجزائر.
ق. إ