مشكل توفر السلع والأسعار سيحل في فترة قياسية

  • PDF

الأمين العام لجمعية التجار والحرفيين يُطمئن: 
مشكل توفر السلع والأسعار سيُحّل في فترة قياسية

أكد الأمين العام لجمعية التجار والحرفيين الجزائريين السيد محمد بشير ثابتي أن مشكلة ندرة السلع والمضاربة في أسعار المواد الأساسية سيتم القضاء عليها في خلال الأيام القليلة القادمة مطمئنا في الوقت ذاته المواطنين على وفرة المنتجات في الأسواق.
وشدد ثابتي لدى حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى ضمن برنامج ضيف الصباح هذا الاثنين على صرامة التعامل مع التجار المضاربين والمحتكرين للمواد الأساسية وذلك عن طريق المعاينة المباشرة للأسواق والمحلات التجارية بالتنسيق مع مديري التجارة وأعوان الأمن الوطني. وأوضح أن هذه الخرجات الميدانية من شأنها إجبار التاجر المضارب على اعتماد الأسعار الفعلية للمواد وإلاّ يتم حجزها من قبل رجال الشرطة والهيئات المرافقة لهم.
وقال ثابتي إن الجمعية الجزائرية للتجار والحرفيين قد نصبت خلية أزمة بالتنسيق مع وزارتي التجارة والفلاحة لضبط أوضاع السوق الجزائرية خلال هذه الأزمة الظرفية التي لم يسبق لنا التعامل معها من قبل.
ودعا ثابتي المواطنين للمساهمة في القضاء على هذه الظاهرة السلبية وذلك بالتبليغ عن كل تاجر يستغل الأزمة التي تمر بها البلاد من اجل تحقيق مكاسب مادية عن طريق المغالاة في الأسعار واحتكار للمواد الأساسية وهو الأمر المرفوض إنسانيا وعرفيا وقانونيا.


أونيلاف: مخزونات البطاطا كافية لعدة أشهر
طمأن الديوان الوطني المهني المشترك للخضر واللحوم أونيلاف أمس الإثنين حول وفرة البطاطا في ظل الظروف الصحية التي تعرفها البلاد مؤكدا أن المخزونات الوطنية من هذه المادة كافية لعدة أشهر.
ودعا الديوان في بيان نشر على الصفحة الرسمية لوزارة الفلاحة على الفايسبوك كافة المواطنين عبر مختلف ربوع الوطن إلى عدم الهلع أو الخوف من نقص هذه المادة في الأسواق خلال الأيام أو الأسابيع المقبلة علما أن هناك العديد من الولايات تشهد عمليات جني المحصول خلال هذه الأيام فضلا عن أن الكميات المحزنة لدى الديوان تكفي لسد احتياجات الاستهلاك الوطنية من هذه المادة الأساسية لعدة شهور .
وذكر الديوان بأنه تبعا للارتفاع الفاحش في أسعار مادة بطاطا الاستهلاك نهاية الأسبوع الفارط عمد إلى تموين السوق الوطنية بكميات كبيرة من هذه المادة لكسر المضاربة ومحاربة ارتفاع الأسعار.
وفي هذا الصدد أكد الديوان أنه يواصل هذه العملية التي انطلقت الخميس الماضي والتي شملت إلى حد الأن تزويد أسواق 21 ولاية منها 14 سوق جملة إضافة إلى استحداث 25 نقطة بيع مباشرة للمستهلك النهائي بسعر تراوح ما بين 30 و40 دينار للكيلوغرام الواحد وهو ما أدى إلى انخفاض الأسعار مباشرة بعد ضخ الكميات المخزنة في الأسواق.
وتعهد الديوان بالسهر على ضبط السوق وكسر الاحتكار والمضاربة إلى غاية تجاوز هذه المحنة الوطنية داعيا المستهلكين والمجتمع المدني إلى الالتحام والتحلي بروح التضامن في ظل الظروف الصحية التي تمر بها البلاد حسب البيان.


ف. ز