كورونا يُكبّد إيتوزا خسارة فادحة

الاثنين, 11 مايو 2020


فقدت 30 بالمائة من رقم أعمالها 
كورونا يُكبّد إيتوزا خسارة فادحة


خسرت مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري ايتوزا منذ تفشي وباء كورونا وتطبيق الاجراءات الاحترازية للتحكم فيه 30 بالمائة من رقم أعمالها مقارنة بنفس الفترة من 2019 حسب ما أفاد به أمس الأحد مديرها العام السيد كريم ياسين.
وتوقع المدير العام في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن تتسع هذه الخسائر في حال استمرار الوضع فترة إضافية موضحا أن المؤسسة تعتمد على مداخيلها بنسبة 50 بالمائة فيما تتلقى 50 بالمائة من ميزانيتها السنوية كدعم من طرف الدولة .
وأشار السيد ياسين كريم إلى أن استمرار الوضعية الحالية سيؤثر على نشاط المؤسسة ويجعلها تعتمد كليا على دعم الدولة مبرزا ان نشاط مؤسسات النقل الحضري وشبه الحضري عبر العالم لا يعد خدمة تجارية بحتة انما يتلقى دائما دعما من طرف الدول.
وبخصوص وضعية العمال في ظل الحجر الصحي المفروض بسبب الوباء قال المدير العام انه تم منح عطل لـ58 بالمائة من عمال المؤسسة والمقدر عددهم ب 2.200 عاملا من اجمالي 3.800 عاملا حيث تم الابقاء على السائقين الموجهين لتغطية خطوط النقل الخاصة وعمال الصيانة والتنظيف.
واستفاد هؤلاء العمال من عدة أنواع من العطل منها العطلة الاستثنائية والعطلة السنوية لسنتي 2019 و2020 مع تقاضي أجورهم كاملة حسب المسؤول الأول للمؤسسة.
ويؤكد السيد ياسين في هذا الصدد أن دعم العمال سيستمر حيث تقوم المؤسسة حاليا بـ عقد اجتماعات تقييمية للبحث والتفكير في كيفية تنظيم العطل وكيفية ايجاد حل للعمال لتمكينهم من تقاضي أجورهم في حال استمرار الوضع الوبائي لأشهر أخرى لاسيما في ظل انعدام مداخيل المؤسسة .
ومنذ 23 مارس الماضي تاريخ بداية تطبيق الحجر الصحي يقوم العمال قيد النشاط بنقل العاملين في قطاع الصحة والمستشفيات وعمال شركات النظافة والصيانة نات كوم و استرانت ومؤسسة الصيانة ايرما وغيرهم حيث تم استحداث 10 خطوط مؤقتة وبأوقات محددة بالعاصمة تنطلق من ساحة أول ماي وساحة الشهداء وبن عكنون والحراش وعين طاية والكاليتوس ودرقانة وزرالدة والرويبة وبراقي نحو المستشفيات ومراكز الصحة المتواجدة عبر عدة بلديات يتابع نفس المسؤول.
وثمن السيد كريم ياسين دور عمال المؤسسة في أداء واجبهم الوطني لنقل هذه الفئات رغم الظرف الصحي الذي تعرفه البلاد وفي ظل التوقف التام لحركة النقل .
وأكد بأن المؤسسة توفر مختلف شروط الوقاية للعمال المزاولين للنشاط من أجل ضمان الحد الادنى من الخدمات للموطن إلى جانب القيام بحملات تحسيسية وتعقيم يومي لما يناهز 350 حافلة تابعة لها.
وأضاف بأنه يتم توزيع مواد مطهرة على الأعوان (القابض -السائق - الصيانة- عمال الإدارة) حيث يتم تطهير كراسي ومقابض وأبواب الحافلات بصورة دورية ودقيقة إلى جانب وضع مواد مطهرة داخل الحافلات.
وتم في نفس الاطار تخصيص ملصقات إشهارية كبيرة الحجم داخل الحافلات تخص سبل الوقاية من فيروس كوفيد-19 وتشمل رسائل بسيطة توعوية للركاب حول كيفيات تجنب الإصابة بالفيروس وتوضح مخاطر إنتقالها.
وذكر السيد ياسين بالعملية التضامنية التي جسدت مع عمال المؤسسة القاطنين بولاية البليدة وبالقافلة المنظمة لفائدة عمال مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لولاية البليدة والتي تم خلالها تقديم أزيد من 400 قفة رمضان.