ضخ 60 ألف قنطار من اللحوم البيضاء لكسر الأسعار

  • PDF

فيما تمّ تموين الأسواق بـ18 مليون قنطار من المنتجات الفلاحية 
ضخ 60 ألف قنطار من اللحوم البيضاء لكسر الأسعار
أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عماري أمس الأول من البليدة أن المؤسسة العمومية للتغذية وتربية الدواجن شرعت تدريجيا في ضخ مخزون هام من اللحوم البيضاء المقدرة ب60 ألف قنطار في الأسواق لكسر الأسعار التي عرفت ارتفاعا خلال الفترة الأخيرة. 
وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش إشرافه على انطلاق قافلة تضامنية لفائدة العائلات المعوزة وكذا المتضررة من الحجر الصحي على مستوى الولاية أن المؤسسة العمومية للتغذية وتربية الدواجن شرعت في إطار التدابير التي قامت بها الدولة لضبط هذه الشعبة الفلاحية ووضع حد للمضاربة في إخراج مخزونها من اللحوم البيضاء والذي قدر بـ60 ألف قنطار وضخه في الأسواق مضيفا أن الدولة دائما حاضرة بمخزونها وتدخلاتها وتدابيرها لكسر جميع محاولات الاحتكار من اجل تخفيض الأسعار حتى تكون في متناول المواطنين مؤكدا توفر الكميات الكافية من اللحوم البيضاء.
وإلى جانب حرصها على ضمان توفير مختلف المواد الغذائية والفلاحية التي يحتاجها المواطن بأسعار معقولة أكد ذات المسؤول أن الدولة حرصت أيضا خلال الفترة الماضية التي شهدت انخفاضا في أسعار اللحوم البيضاء على الحفاظ على مداخيل الفلاحين الذين سيتفيدون من مرافقة الدولة في ما تعلق في قضية الاعلاف والحماية البيطرية.
وصرح الوزير من جهة أخرى أن زيارته لولاية البليدة للاشراف على انطلاق قافلة تضامنية لفائدة العائلات المعوزة وكذا المتضررين من الحجر الصحي تأتي في إطار التضامن مع سكان الولاية وكذا دعم ومساندة مصالح الولاية التي قامت ولا تزال تبذل جهودا جبارة للخروج من هذه الأزمة رفقة أفراد المجتمع المدني الذي أثنى على دورهم الفعال في تأطير مختلف العمليات التضامنية مشيرا إلى أن هذه القافلة التضامنية الموجهة لفائدة 6000 عائلة ستتبع بأخرى مستقبلا والتي ستضاف لسلسلة العمليات التضامنية التي استفادت منها الولاية منذ بداية هذه الازمة الصحية مفيدا أن الدولة سخرت جميع المخازن من الحبوب وبودرة الحليب ومنتجات فلاحية لضمان تموين سكان الولاية وهذا منذ بداية تفشي فيروس كورونا المستجد.


تموين الأسواق بـ18 مليون قنطار من المنتجات الفلاحية خلال رمضان
كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عماري عن تموين الأسواق الوطنية بـ18 مليون قنطار من مختلف المنتجات الفلاحية خلال شهر رمضان بهدف توفيرها للمواطن بأسعار معقولة ووضع حد للمضاربة.
وأضاف الوزير في تصريح للصحافة على هامش اشرافه على انطلاق قافلة تضامنية لسكان الولاية من العائلات المعوزة وكذا المتضررة من الحجر الصحي جراء تفشي فيروس كورونا المستجد أن الحكومة اتخذت كافة التدابير من أجل ضمان تموين الأسواق بمختلف المنتجات الفلاحية من خضر وفواكه طيلة شهر رمضان الذي يشهد ارتفاعا في الطلب عليها.
وأوضح ذات المسؤول أن دائرته الوزارية تسجل منذ بداية شهر رمضان الذي تزامن هذه السنة مع الأزمة الصحية التي تعيشها البلاد أريحية في توفير مختلف المنتجات الفلاحية بنوعية جيدة وأسعار معقولة .
من جهة أخرى أكد السيد عماري أن الدولة اتخذت كافة التدابير لتعزيز الامن الغذائي وهذا من خلال تعزيز قدراتها الانتاجية والطبيعية ومرافقة الفلاحين والمستثمرين مشيرا إلى أن الجزائر تتوفر على مخزون استراتيجي من الحبوب وهذا بفضل توفرها على طاقات تخزين هائلة تمكن من تموين المطاحن بالكميات الكافية .
ب. حنان