استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لفترات طويلة لا يسبب الاكتئاب

  • PDF

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لفترات طويلة لا يسبب الاكتئاب

طالما صادفتنا أخبارٌ عن دراسات علمية تربط بين الوقت الذي يُقضى في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والإصابة بالقلق والاكتئاب وغيرها من الأمراض النفسية واضطرابات الصحة العقلية الأخرى.
لكن فريقًا من الباحثين في جامعة بريغام يونغ الأمريكية انتهى إلى أن هذا الطرح قد لا يكون صحيحًا مشيرين إلى عدم وجود صلة بين الوقت الذي يقضيه المراهقون في استخدام تلك الوسائل وزيادة مستويات القلق والاكتئاب .
وتشير الدراسة التي نشرتها دورية كمبيوترز إن هيومان بيهافيور إلى أنه حتى لو زاد الوقت الذي يُمضيه المراهقون في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي فإن هذا لن يجعلهم أكثر اكتئابًا كما أنهم لو قللوا الوقت الذي يُمضونه أمام شاشات التواصل الاجتماعي فإن ذلك لن يجعلهم أقل اكتئابًا.
وأضاف الباحثون أن وسائل التواصل الاجتماعي لم تؤثر على الصحة العقلية للفرد عند فحصها على المستوى الفردي. بمعنى آخر إذا زاد الفرد من استخدام الوسائط الاجتماعية بشكل أسوأ في سنة معينة فلن يؤدي ذلك بالضرورة إلى معاناته من الاكتئاب أو القلق بصورة أكثر سوءًا.
وأوضحت الدراسة أن هناك عوامل أخرى تؤثر على صحة الشخص العقلية مشيرةً إلى أن مقدار الوقت الذي يقضيه الفرد في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ليس مسؤولًا عن الآثار السلبية التي قد تلحق بالصحة العقلية للشخص فمثلاً يمكن لاثنين من المراهقين أن يقضيا القدر نفسه من الوقت في تصفح مواقع السوشيال ميديا ولكن قد يكون لديهما تجارب حياة مختلفة إلى حدّ كبير ما يزيد من احتمالات إصابة أحدهما دون الآخر باضطرابات الصحة العقلية ما يعني أن الوقت الذي يمضيه الأشخاص أمام الشاشات لا يهم عندما يتعلق الأمر بالصحة العقلية .