توقيف سارقي المليار من الرعية التركية بغليزان

  • PDF

علمت (أخبار اليوم) من مصادر مطلعة، أن وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنح بغليزان، أمر نهار أمس، بإيداع شبكة إجرامية مكونة من مجرمين ينحدران من ولاية وهران، أحدهما يعمل لدى شركة تركية كسائق، لتورطهما في ارتكاب جنحة تكوين جمعية أشرار والسرقة بالعنف التي راح ضحيتها محاسب من جنسية تركية سلب منه مبلغ مالي قدره مليار سنتيم، في حين تم إصدار مذكرة توقيف في حق 4 متهمين آخرين تم تحديد هويتهم·
وحسب ذات المصادر، فتعود وقائع هذه القضية إلى نهاية الأسبوع الماضي عندما أقدم السائق الذي يعمل مع شركة تركية أشرفت على إنجاز مشروع بناء مسجد الإمام بن باديس بحي جمال الدين، على سفرية مع المحاسب الخاص بذات الشركة نحو الجزائر العاصمة من أجل نقل مبلغ مالي معتبر قدر بمليار سنتيم، ليضعا الخطة لسرقة المال، حيث ترصدا تحركات الضحية الذي كان رفق السائق على متن سيارة من نوع (شفرولي) التي كانت ستغادر محطة البنزين على مستوى بلدية يلل، لتقطع مسارهما سيارة من نوع (رونو ميغان) التي قام صاحباها بتهديدهما بواسطة السلاح الأبيض قبل أن يستوليا على الأموال ويلوذا بالفرار، ليتم إخطار مصالح الدرك الوطني التي تنقلت إلى عين المكان لتباشر بفتح تحقيق أفضى إلى تحديد هوية أحد المتهمين الذي يبلغ من العمر 30 سنة، حيث عثر بمسكنه على السيارة التي ارتكبت بها الجريمة، إلى جانب مركبة أخرى من نوع (أتوس)، ليحول إلى مركز الدرك، أين صرح بأن السائق هو من رسم الخطة، كما تم تحديد هوية باقي المتهمين، ويتعلق الأمر بـ4 متهمين مبحوث عنهم·
ل· زيان