أمن مستغانم يفكك شبكتَيْ حرْقة

  • PDF

كانتا تعرّضان حياة المهاجرين للخطر
أمن مستغانم يفكك شبكتَيْ حرْقة
تمكنت فرقة مكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالأشخاص بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمستغانم من تفكيك شبكتين إجراميتين مختصتين في تنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية عبر البحر مع النصب على المرشحين للهجرة وتعريض حياتهم للخطر.
العملية الأولى جاءت إثر تلقي عناصر فرقة مكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالأشخاص لعدة شكاوي من بينها شكوى من أحد المواطنين مفادها وقوع ابنه القاصر ضحية عملية نصب بعدما قامت مجموعة من الأشخاص بإيهامه بمساعدته على مغادرة التراب الوطني بطريقة غير شرعية إنطلاقا من أحد شواطئ ولاية مستغانم باتجاه الضفة الأخرى أين سلبوا منه مبلغ 40 مليون سنتيم لتباشر ذات المصالح تحرياتها التي أسفرت عن تحديد هوية المشتبه فيهم الذين تتراوح أعمارهم ما بين 27 و39 سنة وتوقيف اثنين من مدبري عملية الهجرة غير الشرعية فيما تبقى الأبحاث جارية لتوقيف بقية شركائهم.
أما العملية الثانية جاءت إثر تلقي عناصر فرقة مكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالأشخاص لشكوى من أحد الموطنين مفادها وقوعه ضحية عملية نصب التي طالت مبلغا مالي قدره 30 مليون سنتيم بعدما قامت مجموعة من الأشخاص بإيهامه بمساعدته على مغادرة التراب الوطني بطريقة غير شرعية انطلاقا من أحد شواطئ ولاية مستغانم على متن قارب باتجاه الضفة الأخرى وبعد مباشرة ذات الفرقة لتحرياتها وأبحاثها والعمل الإستعلاماتي الميداني تم تحديد هوية الشبكة الإجرامية المتكونة من ثلاثة أفراد تتراوح أعمارهم ما بين 25 و30 سنة وتوقيف إثنين من المدبرين لعملية الهجرة غير الشرعية عبر البحر فيما تبقى الأبحاث جارية لتوقيف شريكهم الثالث.
وبعد استيفاء كافة الإجراءات القانونية تم تقديم المشتبه فيهم أمام نيابة الجمهورية لدى محكمة مستغانم.
وأكدت مصالح أمن ولاية مستغانم أنها تبقى بالمرصاد لمدبري رحلات الهجرة غير الشرعية عبر البحر كون نشاط تهريب الأفراد عبر الحدود الإقليمية يعتبر أحد أنماط الجرائم المنظمة.
ل. فيصل