"جامع الجزائر"·· مركز إشعاع ديني وفكري وحضاري

  • PDF

يقع (جامع الجزائر) ببلدية المحمدية قبالة البحر وسط خليج الجزائر العاصمة، ويشيد الجامع في إطار برنامج واسع ذي طابع ديني، ثقافي وعلمي باشرت الدولة الجزائرية إنجازه، وهو مكان جذاب يُنتظر أن يقصده سكان العاصمة وعامة الجزائريين وكل من يزور الجزائر تحديدا لسببين اثنين: كونه مكان لأداء الصلوات وكقطب ديني وعلمي وثقافي يقصده الباحثون والمؤرخون والفنانون والحرفيون والطلبة، كما انه مكان لجذب السياح والمواطنين على وجه عام فهو معلم جديد في العاصمة الجزائرية تمارس فيه مختلف الأنشطة وشاهد على الجوانب الروحية والثقافية والإنجازات المعمارية الجزائرية·
ويؤرخ الجامع الكبير الذي يُنتظر استكمال أشغاله السنة القادمة إلى مرحلة هامة من تاريخها ألا وهي عهد الاستقلال واستعادة السيادة الوطنية تماما كما أرخ من قبله الجامع الكبير الذي شيد في عهد الدولة المرابطية في القرن الحادي عشر ميلادي وجامع كتشاوة الذي بناه العثمانيون في القرن السابع عشر ميلادي·
وللإشارة، تم تأسيس الوكالة الوطنية لإنجاز وتسيير جامع الجزائر الكبير بمرسوم 05- 137 المؤرخ في 24 أفريل 2005، وانطلقت الأشغال به سنة 2012، ومن المقرر أن يسلم المشروع سنة 2015·
ويعد الجامع الكبير أحد المكونات الأساسية في هيكلة خليج العاصمة الخلاب، مما يجعل منه أحد الرهانات الاستراتيجية لها باعتباره ليس فقط انجاز لمجموعة تجهيزات ومرافق عمومية متجانسة، لكنه معلم ذو أبعاد حضارية وتاريخية تؤهله لأن يكون رمز العاصمة بلد ذات أمجاد تاريخية عريقة·
لهذا الصرح المعماري الفريد من نوعه أهمية خاصة في الحياة اليومية للجزائريين الذين سيكون بإمكانهم تأدية صلواتهم، وكذا حضور مختلف الأنشطة الدينية والاجتماعية والثقافية والعلمية والترفيهية، وبالنظر إلى الطابع السيادي لهذا المشروع الهام فإنه أضحى من الحتمي أن يأخذ بناء جامع الجزائر طابعا معماريا بمسحة مغاربية وأصالة جزائرية محضة تأخذ بعين الاعتبار التطور التقني والتكنولوجي للتعبير عن مدى عصرنة واستخلاص المفاهيم المستمدة من التقاليد العريقة والمعبرة عن الحاضر وشاهدا على المستقبل·

الزخرفة:
استمدت زخرفة جامع الجزائر روحها من الهندسة المعمارية الإسلامية وهي خلاصة دقيقة لتزاوج عدة فنون بدءا بالخط العربي الراقي إلى الزخرفة العربية والخزف المزركش المعروف باسم "الزليج" والتشبيك وصولا إلى النقش على الحجارة، الخشب والجبس·

القبة:
لجامع الجزائر على غرار مساجد المغرب العربي قبة تتوسط قاعة الصلاة فيها المزج بين الجانبين الوظيفي والجمالي فهي مكونة من غلاف داخلي وآخر خارجي، من الداخل هي قراءة عصرية لفية "المقرنصات" التقليدية وهذه التقنية في المعمار الاسلامي، خاصة في عهد المرابطين، تسمح بتعاقب المساحات المسطحة والمساحات الدائرية، أما من الخارج فستغلق قبته بمصفقات، مشربية تزيينية تبرز الوجه الداخلي للقبة وفق الهندسة التقليدية، ويبلغ قطرها 50 مترا·

المنبر:
استوحي تصميم منبر جامع الجزائر من تصاميم المنابر المغاربية التقليدية المصنوعة من الخشب المطعم بمجموعة من المطوقات والنقوش ذات الأبعاد الهندسية المختلفة شبيهة تماما بتلك التي أنجز بها منبر جامع الجزائر الكبير الذي يعود تاريخ انشائه إلى عهد الدولة المرابطية خلال القرن الحادي عشر، مما يجعل منه أحد أقدم ثلاث منابر التي ما زالت في المغرب العربي·

المحراب:
يتشكل محراب جامع الجزائر من مقطع متعدد الأضلاع تعلوه قبيبة صغيرة فائقة الجمال ترتكز على قاعدة مربعة الشكل ويتوسطه قوس يعيدنا إلى فن العمارة المرابطية، وبصفة خاصة محراب الجامع الكبير لمدينة تلمسان الذي يعد من المحاريب المرابطية القليلة التي صمدت أمام عوامل الزمن وبقيت شاهدة على تلك الحقبة الزاخرة إلى وقتنا الراهن تماما كما هو الحال بالنسبة لمحراب الجامع الكبير بالجزائر العاصمة·

المنارة:
بنيت المنارة على خمس طوابق نسبة لقواعد الإسلام والصلوات الخمس، وتم تزيين تجويفها بأشكال وخطوط هندسية مستمدة من العمارة الإسلامية من الداخل، أما واجهتها الخارجية فزينت بنقوش هندسية راقية وهي الشربية·

قاعة الصلاة:
أقيمت قاعة الصلاة في أقصى القسم الشرقي للمشروع وهي الجزء الأكثر طهارة وخشوع، قاعة الصلاة فضاء شيد على أرضية مربعة بطول ضلع 145 متر وبمساحة تزيد عن 20000 متر مربع تعلو شرفة (سدة) داخلية تحيط بها من جوانبها الثلاثة يبلغ علوها 16 مترا·

الساحة والمركز الثقافي:
الساحة هي مكان خصّص للقاءات محاطة ببناء على شكل حرف U يضم من الشمال ومن الجنوب ورشات الحرفيين، أما المركز الثقافي فيتكون من قاعة كبرى للمحاضرات وقاعة للأنشطة الملحقة، رواق للعرض، وكذا قاعات محاضرات ومكاتب التسيير، بالإضافة إلى مقهى يطل على الحدائق وعلى الجامع من الشمال، كما تم تخصيص مكان بالجامع الكبير لمتحف مجهز بوسائل ومعدات تعليمية وبيداغوجية عصرية تساعد على اكتشاف الفن واستكشاف التاريخ·

فناء الجامع والحدائق:
يعتبر فناء الجامع مساحة مكملة لقاعة الصلاة انطلاقا من باحة الجامع يمكن الوصول إلى قاعة الصلاة عبر منفذ محوري تم تخصيص على جنباته أماكن لوضع الأحذية وهي أروقة تسهل هي الأخرى الوصول إلى قاعة الصلاة، أما الحدائق فهي مساحات صمّمت للفسحة والتنزه وهي نوعان: النوع الأول يسمح بالانتقال من المرتفع المتواجد في شمال الجامع إلى البنايات الواقعة جنوبه، أما النوع الثاني فهو يسمى بالنوع الحيوي، فقد صمم إلى الجانب الشرقي حيث التلال المحيطة بالجامع والتي أعطته مسحة أكثر حيوية وبهاء بحسب التصميم·

دار القرآن والأعمدة:
وتعتبر دار القرآن مدرسة عليا تتسع لـ 300 طالب في دراسات ما بعد التدرج لتكوين دكاترة في العلوم الاجتماعية والدينية وهي تتكون من جزء يضم قاعة للمحاضرات وقاعة بيداغوجية ومكتبة ومطعم، بالإضافة إلى المكاتب الإدارية، أما الجزء الثاني فهو خاص بإيواء الطلبة في غرف فردية·
وعن أعمدة جامع الجزائر فيتراوح علوها من 22 إلى 45 مترا وهي متكونة من هيكل مختلط وأعمدة مصنوعة من هيكل حديدي، وكذا جذع من الخرسانة موزع للثقل· وقد خصص بالجامع مرآب موزع على طابقين أرضيين معد لاستقبال 4 آلاف سيارة·

الجانب الهندسي لجامع الجزائر:
شكلت الدراسات الجيوتقنية للموقع مرحلة ضرورية قبل البدء في الإنجاز، لأنه ولأول مرة تم في الجزائر الجمع بين مخبرين وطنيين مختصين LCTP وLNHC المخبر المركزي للأشغال العمومية والمخبر الوطني للسكن والبناء بوضع خبرتهما ووسائلهما المادية والبشرية لرفع تحدي حفر (سبر) باطن الأرض على عمق وصل إلى 90 متر، وذلك باستعمال تقنيات جديدة كل في مجال تخصصهما، ركزت التحاليل الجيوتقنية أساسا على: القيام بـ61 عملية مسح في باطن الأرض على عمق تراوح من 30 إلى 90 مترا، إلى جانب القيام بـ33 عملية مسح باطني لقياس درجة الضغط على عمق تراوح بين 30 و70 متر، وكذا مسح باطني لـ 10 مواقع لقياس درجة ضغط السائل·

استرجاع المياه واقتصاد الطاقة:
لقد تم في انجاز جامع الجزائر، وضع نظامين لاسترجاع المياه واقتصاد الطاقة، حيث صمم الأول لتجميع مياه الأمطار انطلاق من سطح المبنى عبر إقامة قنوات مدمجة داخل الأعمدة الرئيسية للمركب كما هو الحال بالنسبة لقاعة الصلاة والفناء وساحة الجامع، اين سيتم تخزين المياه المسترجعة في خزان رئيسي أو خزانات أرضية تحت الفناء تصل حجمها إلى 6500 متر مكعب، اما النظام الثاني فيخص استرجاع المياه المستعملة في الوضوء انطلاقا من مباني قاعة الصلاة ودار القرآن، حيث سيتم معالجتها وتطهيرها في خزانات منفصلة ليتم استعمالها ثانية في تنظيف دورة المياه وفي عملية سقي الحدائق·

إنتاج الطاقة الكهربائية:
وفي إطار ترشيد استعمال الطاقة الكهربائية سيتم إنجاز نظام الطاقة الشمسية فوق سطوح البناءات الجنوبية لتزويد دار القرآن بالماء الساخن وغيره من الاحتياجات، وقد أخذ بعين الاعتبار في عملية وضع نظام الطاقة الشمسية حسن توجيهها بكيفية تمكن من تحويل هذه الطاقة الملتقطة إلى طاقة كهربائية متجددة·

أساسات المنارة:
لقد اعتمد في بناء المنارة التي يبلغ علوها 270 مترا تقنية التصميم التناسبي: أولا إن ارتفاع الصومعة يعادل ثلاث مرات علو قاعة الصلاة ويضاعف عشر مرات طولها انطلاقا من قاعدتها وهي تمثل أيضا ثلث طول الموقع، وقد سمحت نتائج الدراسات الجيوتقنية لصاحب انشاء المشروع من وضع أساسات أعمق بالنسبة للمنارة المتكونة من قاعدة وضعت الطابق الأرضي الثاني بكيفية تمكنه من تحمل ثقل البناية كلها·
ويمثل هذا الحجم المربع حوالي ضعف قاعدة المنارة بسمك أربعة أمتار وبعرض 49 مترا لكل واجهة منه، وسيتم وضع هذا الحجم على 60 سندا أرضي يصل عمق بعضه إلى 43 مترا وعرضه ما بين 6 و7.20 مترا ويصل سمكه إلى 1.20 مترا·

إعداد: عبلة عيساتي