زبائن اتصالات الجزائر في حي زميرلي بالقبة يهددون باللجوء إلى العدالة

  • PDF

جراء انقطاع شبكتي الهاتف الثابت والإنترنت منذ 6 أشهر
زبائن اتصالات الجزائر في حي زميرلي بالقبة يهددون باللجوء إلى العدالة

مليكة حراث 

اشتكى قاطنو حي (زوبير زميرلي) الواقع على مستوى بلدية القبة بالعاصمة من استمرار مشكل انقطاع شبكة الهاتف الثابت وكذا انقطاع شبكة الانترنيت المتواصل والمتكرر منذ قرابة الـ ستة أشهر كاملة دون أن تتدخل الخلية المكلفة بإصلاح الأعطاب لحل هذا المشكل القائم الذي أرق يوميات مواطني بلدية القبة.

قال السكان إنهم في كل مرة يرفعون شكاويهم إلى المؤسسة المختصة ( اتصالات الجزائر) لحل المشكل يتلقون حلولا مؤقتة وتعود فيما بعد (ريمة إلى عادتها القديمة) ليجد المواطنون أنفسهم رهائن بالبريد مجددا بحثا عن حلول نهائية وهو ما أثار حفيظة السكان وتذمرهم اتجاه هذه الأزمة التي أضحت هاجسهم المتواصل وعليه يطالب سكان الحي المذكور التدخل الفوري لـ مؤسسة (اتصالات الجزائر)  وإيجاد حل نهائي والوقوف على مشكل انقطاع شبكة الهاتف الثابت وانقطاع شبكة الإنترنيت المستمر والقيام  بإصلاح الأعطاب لحل المشكل من جذوره حتى يتسنى لهؤلاء خاصة الذين يعملون بالإنترنت مزاولة نشاطهم بصفة مستقرة وتحسين وضعيتهم لأداء مصالحهم على أكمل وجه.
وفي السياق ذاته أعرب أحد المواطنين صاحب قاعة الإنترنيت عن تذمره من الوضعية المتردية التي يزاولون فيها عملهم بسبب هذه الإنقطاعات المتكررة سواء للهاتف الثابت أو استعمال أجهزة الكومبيوتر التي أصبحت مجرد ديكور منذ الـ 6 أشهر على حد تعبيره وأضاف أنه بالرغم من الشكاوي المرفوعة سواء من طرف أصحاب مقاهي الإنترنت أو السكان لمؤسسة اتصالات الجزائر باحتواء المشكل العالق إلا أنها لم تحرك ساكنا وفي حال تدخلها تعود الى سالف عهدها الأمر الذي نغص عليهم راحتهم.
وقد أوضح بعض المواطنين في حديثهم لــــ أخبار اليوم أن العطب الذي أصاب الشبكة يكون متذبذبا لتنقطع  بعدها بشكل نهائي منذ ما يقارب الـ 6 أشهر غير أن المؤسسة المعنية  اتصالات الجزائر تغاضت عن الشكاوي والطلبات الموجهة إلى مصالحها على -حد تعبيرهم- رغم الذهاب والإياب لطرح الإشكال الواقع  على مستوى المصلحة مباشرة إلا أن الردود تكون بوعود إصلاح العطب في اقرب فرصة فقط من أجل امتصاص غضب المواطنين وعدم توافد هؤلاء إلى مقر البريد من أجل المطالبة بحقوقهم وحسب أحد المواطنين فإنهم يعلمون جيدا أن هذه الوعود مجرد كلام لا أساس له من الصحة فقط من أجل إفساح المجال وعدم إدخال هؤلاء العمال في دوامة من الفوضى وما زاد من تذمر السكان انقطاع شبكة الإنترنيت الأمر الذي تسبب في إزعاج كبير لهم لاسيما بالنسبة لأصحاب مقاهي       الإنترنيت الذين وجدوا أنفسهم مجبرين في الدخول في بطالة طالت مدتها كما اضطر البعض غلق محلاتهم وتغيير نشاطهم بسبب هذا المشكل الذي أضحى لصيقا بسكان القبة سيما الحي (زميرلي) واستطرد محدثنا قائلا : أن مشكل العطب لا يكمن في سرقة كوابل الهاتف كما هو حاصل في أغلبية أحياء العاصمة حيث أن العطب تقني وكان على المصلحة التقنية التدخل لإعادة تشغيل خطوط الهاتف الثابت وبالتالي شبكة الإنترنيت إلا أن ذلك لم يحدث لغاية كتابة هذه الأسطر.
وعليه يناشد سكان حي (زميرلي)   السلطات الوصية على رأسها مؤسسة اتصالات الجزائر التدخل السريع لإنهاء هذه المسرحية وهذا السيناريو المستمر كما هددوا في حال عدم احتواء الأزمة والمشكل القائم اللجوء الى العدالة وفتح تحقيق لمقاضاة  المتسببين في هذا الشلل الذي أثقل كاهلهم وحولهم إلى بطالين خصوصا وأنهم لا يتأخرون يوما عن دفع اشتراكات دورية وفي وقتها المحدد.