وضع 365 مركز تحت تصرف 11 ألف مترشح بالعاصمة

  • PDF

لإجراء امتحان شهادتي البيام والباك
وضع 365 مركز تحت تصرف 11 ألف مترشح بالعاصمة
تم تخصيص 365 مركز امتحان عبر إقليم ولاية الجزائر العاصمة لاستقبال 118514 مترشح منهم 41 من ذوي الاحتياجات الخاصة لامتحانات شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا (دورة سنة 2020) حيث سيتوزع المترشحون على 175 مركز إجراء وسط إجراءات احترام البروتوكول الصحي لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

ي. تيشات
أفادت المصالح الوصية لولاية الجزائر العاصمة أنه في إطار التحضيرات لامتحانات نهاية السنة الدراسية 2019/2020 الخاصة بشهادتي التعليم المتوسط والباكالوريا فقد تم تخصيص مجموع 365 مركز امتحان لاستقبال 118514 مترشح لكلا الامتحانين وسط إجراءات احترام البروتوكول الصحي لمكافحة تفشي فيروس كورونا مشيرة أنه تحدد تاريخ إجراء امتحان شهادة البكالوريا على مدار خمسة أيام أي من يوم الأحد 13سبتمبر إلى غاية الخميس 17 سبتمبر 2020 حيث سيتوزع المترشحون على 175 مركز إجراء منهم 58 مركز تابع لمديرية التربية الجزائر غرب و52 مركز تابع لمديرية التربية الجزائر وسط و65 مركز تابع لمديرية التربية الجزائر شرق.
وبلغ العدد الإجمالي للمترشحين لشهادة البكالوريا لهذا الموسم الدراسي 57213 منهم 213 57 منهم المترشحين المتمدرسين (245 37 مترشح) والمترشحين في المدارس الخاصة (070 2 مترشح) والمترشحين الأحرار(17898مترشح) بما فيهم 69 مترشح من مراكز إعادة التأهيل والمترشحين من ذوي الاحتياجات الخاصة(41 مترشح) فيما يتوزع المترشحون حسب الجنس بـ905 32 ذكورمقابل 308 24 إناث مشيرا إلى أن امتحان شهادة التعليم المتوسط تقرر إجراؤه يوم الاثنين 7سبتمبرالداخل إلى غاية 9 سبتمبر حيث تم تخصيص 190مركزا موزعا على المديريات الثلاثة الجزائرغرب (77مركزا) والجزائر شرق (43 مركزا) والجزائر وسط (70 مركزا).
وأضاف ذات المصدر أن العدد الإجمالي للمترشحين هذه الدورة بلغ 61301 مترشحا منهم 55132 مترشح متمدرس و4542 مترشح من المدارس الخاصة وكذلك 1627 مترشح حر بما فيهم 53 مترشح من مراكز إعادة التأهيل علاوة على إحصاء 57 مترشح من ذوي الاحتياجات الخاصة كما أشارالبيان إلى أن المترشحين لشهادة التعليم المتوسط يتوزعون بين 309 30 ذكور مقابل 28992 إناث أما اختبارات التربية البدنية والرياضية فأكد ذات المصدرأنها تخص فقط المترشحين الأحراروستجري عبرثلاثة مراكز امتحان (الجزائروسط والجزائر شرق) من يوم الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 إلى غاية الخميس 3 سبتمبر. 
للتذكير تم الشروع في تنفيذ البروتوكول الصحي للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد والمقرر من قبل الوزارة الوصية بهدف الحفاظ على صحة المترشحين والمؤطرين ويتضمن هذا البروتوكول تعقيم وتطهير كافة مراكز الامتحانات وتجهيزها بكافة المستلزمات الطبية الضرورية خاصة الأقنعة الواقية والمطهرات الكحولية والحفاظ على التباعد الجسدي وعدم الاكتظاظ وترتيب الطاولات والكراسي داخل القاعات ومنع استخدام أجهزة التبريد والمكيفات من أجل المحافظة على السلامة الصحية للجميع.


فتح 17 مسجدا إضافيا أمام المصلين في العاصمة
أعادت مصالح ولاية الجزائر فتح 17 مسجدا إضافيا أمام المصلّين موزعة على 7 مقاطعات إدارية بناء على طلبات من المواطنين وهو القرار الذي اتخذه والي العاصمة بناء على طلب بعض سكان الأحياء وبالنظر للكثافة السكانية بها وبعد المسافة عن المساجد المعنية بالفتح عنها على قائمة إضافية تضم 17مسجدا موزع عبر7مقاطعات إدارية ويتعلق الامربالمقاطعة الإدارية لبئرمراد رايس التي ضمت 06 مساجد إضافية وثلاثة مساجد بالمقاطعة الإدارية الشراقة والمقاطعة الإدارية لبراقي 02مساجد والمقاطعة الإدارية للدرارية مسجد واحد والمقاطعة الإدارية حسين داي 02 مساجد والمقاطعة الإدارية الحراش 02 مساجد ومسجد واحد بالمقاطعة الإدارية لسيدي أمحمد.


رفع 183 طن من النفايات عبر شواطئ العاصمة 
تمكنت المؤسسة العمومية للنظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر من رفع أزيد من 183 طن من النفايات عبر 55 شاطئا مرخصا بالعاصمة وذلك منذ بداية الفتح التدريجي للشواطئ يوم 15 أوت الجاري حسب ما أفادت به السلطات الوصية التي أوضحت أن مصالح المؤسسة العمومية للنظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائرسجلت في الفترة الممتدة ما بين 15 أوت إلى غاية 24 أوت الجاري رفع 183.13 طن من مختلف النفايات كما أشار ذات المصدر إلى أن المقاطعة الإدارية زرالدة أحصت أكبر كمية نفايات تم رفعها عبر الشواطئ المسموحة للسباحة بها وتقدربـ52.21 طن تليها مقاطعة الدارالبيضاء بـ48.14 طن ثم تسجيل رفع ما يقدر بـ43.37 طن من النفايات على مستوى المقاطعة الإدارية الرويبة ورفع 17.83 طن على مستوى المقاطعة الإدارية باب الوادي وكذا 14.26 طن بشواطئ مقاطعة الشراقة مقابل 7.32 طن من النفايات بمقاطعة حسين داي.
وحسب البيان فقد أطلقت المؤسسة العمومية للنظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائربرنامجا عمليا مكثفا على مستوى شواطئ 17 بلدية ساحلية بالعاصمة يهدف إلى تحسين بيئة الشواطئ للمصطافين من خلال عمليات التنظيف اليومية وجمع النفايات المختلفة سواء النفايات البحرية الصلبة والمنزلية والمتكونة من مختلف الأطعمة والمطاط والبلاستيك الزجاج وبقايا الخشب وغيرها من المواد حيث يتم يوميا جمع ما بين 8 و10 طن من النفايات المتنوعة عبر 55 شاطئا مرخصا.
من جهة اخرى تم تنصيب 4000 حامل أكياس النفايات على مستوى 17 بلدية سياحية و167 لوحة تحسيسية وإرشادية تخص الإجراءات الاحترازية ضد تفشي وباء كورونا ورسائل توجيهية للمصطافين والوافدين إلى الشواطئ كما تم وضع 10.400 مترمن العلامات البحرية بالتنسيق مع مصالح الحماية المدنية لتحديد أماكن السباحة وحماية المصطافين من المعدات البحرية ذات محرك وأبرز ذات البيان أنه يسهر على تجسيد مختلف العمليات 336 عامل منها 149 عامل دائم و177 عامل موسمي يتم توظيفهم خلال موسم الاصطياف لضمان السير الحسن لبرنامج المؤسسة القاضي بتوفير سبل الراحة والأمان للمصطافين.


إعادة فتح شاطئ سيدي فرج شرق وغرب أمام المصطافين
أعلنت مصالح ولاية الجزائرعن إعادة فتح شاطئ سيدي فرج شرق وغرب بلدية سطاوالي (المقاطعة الإدارية لزرالدة) وذلك وفق الشروط الصحية الوقائية مشيرة إلى أنه تبعا للتدابير الوقائية المقررة من طرف مصالح الوزارة الأولى المتعلقة بالفتح التدريجي والمراقب للشواطئ وفي ظل التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية ينهي والي ولاية الجزائر إلى علم كافة مواطني ومواطنات العاصمة أنه تقرر إعادة فتح شاطئ سيدي فرج شرق وغرب ببلدية سطاولي (المقاطعة الإدارية لزرالدة) إبتداء من تاريخ 23 أوت الجاري وذلك وفق الشروط والتدابير الصحية الوقائية.