الحكومة تُعوّل كثيراً على تحلية مياه البحر

  • PDF

لضمان تأمين التموين بماء الشرب مستقبلاً
الحكومة تُعوّل كثيراً على تحلية مياه البحر 

* محطة تحلية مياه البحر بدواودة مستقبلا بالكامل لولاية البليدة

ي? تيشات? ق? ح

أكد وزير الموارد المائية آرزقي براقي يوم الخميس من البليدة أن الحل الأمثل والوحيد لضمان تأمين التموين بالماء الشروب على المدى البعيد هو الاتجاه نحو تحلية مياه البحر خاصة وأن النسبة الأكبر من تعداد السكان تعيش بالقرب وعلى طول الشريط الساحلي?
وصرح الوزير للصحافة على هامش زيارة العمل والتفقد التي قام بها لقطاعه بالولاية أن ?الحل الوحيد لضمان التزود بالماء الشروب على المدى البعيد هو التوجه نحو استغلال المياه غير التقليدية على غرار تحلية مياه البحر??
ويرى الوزير أن القضاء على مشكل شح المياه خاصة خلال فترة الجفاف هو الاعتماد على مياه البحر المحلاة خاصة أن 90 بالمائة من السكان يعيشون بالقرب وعلى طول الشريط الساحلي?
وفي هذا الصدد كشف السيد براقي عن إطلاق مناقصة لانجاز ثلاث محطات لتصفية مياه البحر تضاف إلى أربع محطات في طور الانجاز و11 مستغلة مشيرا إلى أن الوزارة الوصية تتوقع إنتاج ملياري متر مكعب من مياه البحر المحلاة آفاق 2030?
وفي إطار الاتجاه لاستغلال المياه غير التقليدية أكد الوزير أن مصالحه تراهن على المياه المصفاة لاستغلالها في الري الفلاحي بهدف تخفيف الضغط على الأنقاب المائية واستغلالها لسد حاجيات الساكنة من مياه الشرب?
وفي سياق ذي صلة تعهد وزير الموارد المائية بتخصيص محطة تحلية مياه البحر بدواودة (تيبازة? بالكامل لولاية البليدة مستقبلا ما سيسمح بالقضاء بشكل ?نهائي? على مشكل التذبذبات التي تعاني منه هذه الولاية التي تعتمد بنسبة كبيرة على المياه الجوفية?


وكشف المسؤول الأول لقطاع الموارد المائية أن الولاية ستستفيد كمرحلة أولى من حصة 100 ألف مترمكعب يوميا من محطة تحلية مياه البحر بدواودة عند دخولها حيز الخدمة فيما تخصص 200 ألف متر مكعب لولاية الجزائر العاصمة على أن تخصص هذه المحطة بالكامل لولاية البليدة كمرحلة ثانية عقب استلام محطات تحلية أخرى بالجزائر العاصمة وهو الاجراء الذي قد يسمح بالقضاء وبشكل نهائي على مشكل التذبذبات في التموين بهذه المادة الحيوية بولاية البليدة مؤكدا أن الولاية ستشهد قريبا تحسنا في الوضعية عقب استلام جملة من المشاريع الجاري انجازها والتي من شأنها تدعيم منظومة التموين بماء الشرب لافتا إلى أنه اتفق مع السلطات الولائية على تدعيم تمويل المشاريع التي تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات المستقبلية للولاية التي تشهد توسعا عمرانيا من خلال انجاز أقطاب سكنية جديدة على غرار المدينة الجديدة بوينان والقطب السكني بسيدي سرحان وآخر بالصفصاف أعالي مفتاح?
واستهل الوزير زيارته للولاية بالاستماع لعرض حول مشروع انجاز محطة الضخ رقم 02 على مستوى القطب السكني الصفصاف ببلدية مفتاح ليتفقد بعدها محطة معالجة مياه الشرب بمقطع الأزرق ?حمام ملوان? أين استمع لعرض حول مشروع تزويد القطب العمراني سيدي سرحان أعالي المدينة الجديدة بوينان بماء الشرب ولدى تدشينه لمحطة تصفية المياه المستعملة ببن خليل ببوفاريك فقد اعطى ذات المسؤول تعليمات لتهيئة المصب للسماح لفلاحي المنطقة من استغلال هذه المياه المطهرة في سقي أراضيهم الفلاحية خلال الأشهر المقبلة مشددا على ضرورة تنصيب تقنية التحكم عن بعد للقضاء على مشكل التسيير مشيرا إلى تكليفه الشركة المشرفة على اعادة تأهيل وتجديد شبكة مياه الشرب للبليدة الكبرى بهذه المهمة وبعدها في ختام زيارته للولاية عاين مشروع تنقية حوض التقاط المياه بوادي شفة الذي يعد من الهياكل الهامة التي تعول عليها الولاية لسد حاجيات السكان.
وفي سياق آخر أكد الوزير ارزقي براقي أن شركة سيال? هي شركة وطنية لافتا إلى أن المتعامل الأجنبي يشرف على تسيير المؤسسة بناء على صفقات تم ابرامها بين الطرفين والتي ستنتهي شهر أوت المقبل لتتكفل بعدها اطارات وطنية بتسيير المؤسسة على مستوى الجزائر العاصمة?


استلام 70 بالمائة من المشاريع الموجهة لمناطق الظل
كشف وزير الموارد المائية عن استلام 70 بالمائة من المشاريع الموجهة لتزويد مناطق الظل عبر كامل التراب الوطني بالمياه الصالحة للشرب موضحا على هامش زيارة العمل التي قادته للولاية أنه تم استلام 70 بالمائة من جملة المشاريع التي تم بعث أشغال انجازها بهدف تحسين تزويد سكان مناطق الظل بماء الشرب على أن يتم استلام باقي المشاريع نهاية شهر مارس المقبل مضيفا أن الدولة لن تدخر أي جهد في سبيل إيصال هذه المادة الحيوية لجميع المواطنين بما فيهم سكان المناطق النائية الذين يتصدرون أولويات الحكومة تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية مشيرا إلى اتخاذ إجراءات استعجالية على مستوى تلك التي يجري بها استكمال المشاريع والمتمثلة في تنصيب صهاريج ثابتة يتم ملؤها بشكل منتظم بهدف وضع حد لمعاناة السكان?
من جهة أخرى أكد الوزير أن نسبة إمتلاء السدود على المستوى الوطني بلغت 45 بالمائة عقب تساقط الأمطار الأخيرة مستبشرا بتسجيل نهاية شهر أفريل المقبل النسبة الكافية التي تلبي احتياجات الساكنة سنة 2021 مضيفا أن نسبة امتلاء السدود ارتفعت من 32 بالمائة شهر نوفمبر المنصرم إلى 45 بالمائة عقب تهاطل الأمطار الأخيرة مشيرا إلى أن الدراسات أثبتت أن الفترة التي تشهد أعلى نسبة إمتلاء السدود هي الممتدة ما بين أشهر فيفري ومارس وأفريل?