إبراهيم مرّاد: أغلفة مالية إضافية لإتمام مشاريع مناطق الظل

  • PDF


تجسيداً لالتزامات رئيس الجمهورية
إبراهيم مرّاد: أغلفة مالية إضافية لإتمام مشاريع مناطق الظل
صرّح المكلف بمهمة لدى رئاسة الجمهورية ابراهيم مراد على هامش الزيارة التفقدية التي قادته لولاية معسكر أن الدولة قد رصدت هذه السنة أغلفة مالية إضافية لإتمام المشاريع المسجلة لفائدة سكان مناطق الظل عبر الوطن تجسيدا لالتزامات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون اتجاه سكان هذه المناطق مؤكدا أن برنامج تنمية مناطق الظل عبر الوطن يمهد لتحقيق الإقلاع الاقتصادي الشامل.
 
ي. تيشات
ذكر مستشار رئيس الجمهورية إبراهيم مراد في حديثه لسكان بلدية عوف بولاية معسكر والتي عاين بها عدد من المشاريع المنجزة لصالح مناطق الظل بقوله: لقد رصدت الدولة مبالغ مالية إضافية من مجموعة من المصادر المالية على غرار صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية والصندوق الوطني للطرق والصندوق الوطني للماء والبرامج القطاعية لإتمام المشاريع المسجلة لصالح مناطق الظل عبر مختلف بلديات الوطن مضيفا أن هذه المبالغ المالية يتم توجيهها لضمان التمويل اللازم للمشاريع التي تهدف إلى تحسين الإطار المعيشي العام لسكان مناطق الظل بالبلاد مثل عمليات فك العزلة والتزويد بالماء الصالح للشرب وإنجاز شبكات التطهير وتوسيع شبكات الكهرباء والغاز والقضاء على الاكتظاظ بالمؤسسات التربوية وغيرها من المجالات موضحا: رئيس الجمهورية كلفني بزيارة كل ولايات الوطن للاطلاع على انشغالات سكان مناطق الظل والمناطق النائية ومتابعة مدى التكفل بها لتحسين ظروف معيشة السكان تمهيدا لتحويل هذه المناطق إلى رافد للاقتصاد الوطني من خلال تطوير اقتصادها المحلي وترقية النشاطات الحرفية والإنتاجية الموجودة بها على رأسها الإنتاج الفلاحي والتربية الحيوانية.
وعاين المكلف بمهمة برئاسة الجمهورية مناطق سيدي امبارك وسيدي زيان والسكارنة ببلدية عوف التي استفادت من عدة مشاريع في مجال الكهرباء والمياه الصالحة للشرب وشبكات التطهير والطرقات بينما ينتظر الانطلاق قريبا في أشغال تزويدها بالغاز الطبيعي كما زار التجمعين السكانيين ويزغت وأولاد قرين ببلدية واد تاغية اللذان استفادا من مشاريع للتهيئة الحضرية وصيانة وعصرنة الطرق والتزويد بالكهرباء الريفية والماء الصالح للشرب وإنجاز شبكات للصرف الصحي بالإضافة إلى عدد من المشاريع التي استفادت منها مناطق الظل ببلديات زهانة والقيطنة وسيدي قادة وسيدي بوسعيد وغريس واستمع لانشغالات سكانها.
 
 تنمية مناطق الظل لتحقيق الإقلاع الاقتصادي الشامل
 
وأوضح ذات المسؤول في كلمة أمام المواطنين بقرية تنازات ببلدية زهانة عقب اطلاعه على المشاريع التي استفادت منها المنطقة خلال سنة 2020 ضمن برنامج تنمية مناطق الظل أن الأثر الجيد في حياة المواطنين وفي محيطهم الذي تركته المشاريع التنموية المنجزة بكل مناطق الظل على المستوى الوطني يجعل التفكير منصبا حاليا على خلق نشاط اقتصادي بهذه المناطق ضمن برنامج الإقلاع الاقتصادي الشامل بالبلاد مضيفا أنه يتم العمل حاليا على تثمين النشاط الاقتصادي المحلي بمناطق الظل خاصة الريفية منها ببعث أنشطة فلاحية متنوعة وترقية نشاط تربية المواشي وكل الأنشطة ذات العلاقة بعالم الريف وذات مردود اقتصادي واجتماعي هام وخاصة في مجال خلق مناصب العمل.
ونوه نفس المسؤول بالمجهودات الكبيرة المبذولة خلال سنة 2020 لتنمية مناطق الظل عبرالوطن كإحدى أولويات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون والتي تكللت بإنجاز خلال ظرف قصير وفي ظروف استثنائية ما لم يتم إنجازه في فترات زمنية سابقة حيث تجاوزت كل الولايات تنفيذ أزيد من نصف المشاريع المبرمجة مما سمح بتحسين ظروف معيشة المواطنين مبديا ارتياحه لوتيرة إنجاز المشاريع الخاصة بتنمية مناطق الظل بولاية معسكر والتي قارب إنجاز المسجل منها خلال السنة المنصرمة الـ 100 بالمائة مع التركيز على إنجاز المشاريع ذات العلاقة المباشرة بتحسين ظروف معيشة المواطنين.
 
363 مشروع بمبلغ 5 مليار و150 مليون دينار
كما قدم الأمين العام لولاية معسكر محمد بن كلثوم خلال هذه الزيارة عرضا عن المشاريع التي استفادت منها مناطق الظل بالولاية خلال السنة الماضية والبالغ عددها 363 مشروعا بغلاف مالي بقيمة 5 مليار و150 مليون دج تم الانتهاء حتى نهاية شهر ديسمبر الماضي من تجسيد 338 مشروعا وتجري حاليا الأشغال بـ25 مشروعا ينتظر الانتهاء منها في أواخر أفريل المقبل حيث تم واستنادا لذات المسؤول الانطلاق منذ أيام في إنجاز 226 مشروعا مسجلا برسم سنة 2021 بغلاف مالي يقدر بـ3 مليار و853 مليون دج تشمل قطاعات الأشغال العمومية والطاقة والتربية والصحة والري والموارد المائية والشباب والرياضة في انتظار تسجيل 116 عملية أخرى تمت برمجتها للقضاء على أغلب النقائص المسجلة بـ289 قرية وتجمع سكاني مصنفة كمناطق ظل بولاية معسكر.