مخزون صيدي ثري ومتنوع بقالمة

الثلاثاء, 22 فبراير 2022

يشمل عدة أصناف حيوانية
مخزون صيدي ثري ومتنوع بقالمة
كشفت عملية إحصاء الطرائد التي أطلقتها مصالح محافظة الغابات بولاية قالمة منتصف الشهر الجاري وما تزال متواصلة بأنّ الولاية تتوفر على مخزون صيدي ثري ومتنوع بين عدة أصناف حيوانية يتقدمها طائر الحجل .

ي. تيشات
أوضح رئيس مصلحة حماية النباتات والحيوانات بذات المحافظة عبد الغني قربوعة بأنّ عملية الإحصاء التي تم إطلاقها في 15 فيفري الجاري من منطقة السيلات ببلدية برج صباط من الجهة الغربية للولاية أظهرت بأنّ المنطقة تتوفر على أعداد كبيرة من طائر الحجل مضيفا بأنّ كثافة تواجد هذا الطائر تتجاوز المعدلات المعروفة وطنيا والتي تقدر بـ10 أزواج في الـ100 هكتار مؤكدا بأنّ الفوج المكلف بالجرد والمكون من أعوان وإطارات محافظة الغابات وصيادين ممثلين عن جمعيات الصيد بالولاية لاحظ أيضا وجود أزواج كثيرة من طائر الحجل في المنطقتين الأخريين اللتين زارهما بكل من جبل العنصل ببلدية وادي الزناتي ومنطقة المطوية بين بلديتي لخزارة وعين العربي مبرزا بأنّ عملية الإحصاء تدخل في إطار تنظيم عملية الصيد البري وإعداد مخطط الصيد لموسم 2022-023.
وأردف ذات المسؤول بأنّ المشرفين على عملية الإحصاء اعتمدوا على طريقة معروفة باسم الحوشاء البيضاء من خلال إحاطة الأعوان والصيادين بمساحة غابية تقارب 100 هكتار للتعرف على أنواع الطرائد وكثافتها موضحا بأنّ الطريقة ترتكز على تشكيل فريقين أحدهما يتكفل بإفزاع الحيوانات وإخراجها من أوكارها والفريق الثاني يقوم بإحصاء أعدادها معتبرا بأنّ تزايد أعداد الحجل في المناطق الغابية بالولاية يرجع إلى المجهودات الكبيرة التي تبذلها محافظة الغابات في مجال مكافحة الصيد العشوائي إضافة إلى عملية استزراع الحجل المحلي صنف قامبرة التي قامت بها المحافظة خلال سنة 2019 بإطلاق ما كميته 500 طائر من ذات الصنف.

50 منطقة صيدية
كما كشفت عملية الإحصاء عن وجود أصناف هامة من الطرائد المرخصة للصيد في مقدمتها طيور اليمام والسمان وبعض الثدييات مثل الأرنب البري والأرنب البني والثعلب والخنزير وأضاف نفس المصدر بأنّ ولاية قالمة تتوفر على أكثرمن 50 منطقة صيدية موزعة عبر مختلف المناطق وذلك حسب عملية إحصاء سابقة قامت بها محافظة الغابات بالتنسيق مع جمعيات الصيادين مضيفا بأنّ كل هذه المناطق تزخر بمخزون صيدي كبير مشكل من مختلف أنواع الطيور والثدييات المرخصة للصيد.
وينتظرأن تساهم عملية الجرد والنتائج النهائية المتوصل إليها بعد إرسالها إلى المجلس الأعلى للصيد البري في إثراء مخطط الصيد البري لموسم 2022-2023 وكذا تنظيم عملية الصيد بذات الموسم بتحديد الحصة النظرية لكل صياد مثمنا في هذا السياق المشاركة الكبيرة في عملية الإحصاء لجمعيات الصيد البري بكل من عين مخلوف ووادي الزناتي وبرج صباط وهوارة وعين رقادة وبحضور الفيدرالية الولائية للصيادين بقالمة.