الانحراف، البرد، والاكتظاظ ··· ثالوث يطارد التلاميذ بالعاصمة

  • PDF

عجزت مديريات التربية بالعاصمة والسلطات المحلية عن التكفل بمطالب الأساتذة والتلاميذ عبر مختلف مناطق ولاية الجزائر، خاصة من ناحية تهيئة المؤسسات التربوية والنقص الفادح في التجهيزات كالتدفئة التي  تعد من أهم مطالب الأساتذة وأولياء التلاميذ مع اقتراب موسم الشتاء.

حقائق كارثية كشفها لنا المكلف بالاتصال على مستوى اتحاد جمعية أولياء التلاميذ لشرق العاصمة، حيث دق هذا الأخير ناقوس الخطر المتربص بالتلاميذ في هذه الجهة التي تعتبر من أكبر المناطق من حيث عدد التلاميذ، والذي تجاوز هذا الموسم أكثر من 200 ألف تلميذ، حيث تضاعف هذا العدد بـ15 ألف تلميذ مقارنة بالسنة الماضية، إلا أن هذا الاكتظاظ عبر الثانويات في هذه المنطقة من العاصمة ليس المشكل الأول حسب  نفس المتحدث، إذ يوجد ما هو أخطر من ذلك بكثير ويتمثل في غياب التجهيزات خاصة من ناحية التدفئة والتدهور الخطير والكبير في هيئة نسبة كبيرة من المؤسسات التربوية··
فاتحاد أولياء التلاميذ الذي يعتبر الشريك الرئيسي لوزارة التربية من خلال نقله للأوضاع الحقيقية التي يتابع فها التلاميذ دروسهم داخل مختلف المؤسسات التربوية، يطالب بتدخل وزير التربية من خلال اطلاعه على الواقع الخطير الذي تعرفه بعض المؤسسات التربوية في العاصمة، فعلى مستوى بني مسوس تعرف متوسطة أنشئت منذ عامين فقط، حالة تدهور كبيرة على مستوى السقف وهذا ما يجعلها عرضة لترسب مياه الأمطار خلال فصل الشتاء، وعدة متوسطات في كل من الكايتوس وسيدي موسى تفتقر إلى الكثير من المتطلبات حتى أن منها متوسطة فتحت أبوابها منذ 1978 والى غاية اليوم ولم تستفد من الماء، حيث تجلب خزانات المياه إلى باب المؤسسة وكأنها ثكنة عسكرية·
وهناك مؤسسة تربوية أخرى في درقانة تفتقر هي الأخرى إلى الغاز رغم أن الأنابيب موصولة ولا ينقص إلا مد الغاز··
وغياب الغاز والماء ليس المشكل الوحيد الذي يواجه التلاميذ والأساتذة عبر هذه المؤسسات، فالمتوسطات وكذا الثانويات في الكاليتوس أصبحت عرضة لمظاهر الانحراف والعنف الذي يهدد التلاميذ والأساتذة، لغياب الأمن والسياج الخارجي للمؤسسة والذي يمنع أي عنصر خارجي من التسلل إلى داخلها، كما يطالب اتحاد أولياء التلاميذ وعلى خلفية الاعتداءات وأعمال العنف التي تكررت في هذه المنطقة من العاصمة، من مديرية التربية بإلزام الإدارة بفتح أبواب المؤسسة أمام التلاميذ قبل وقت الدروس وعدم تركهم في الشارع ينتظرون فيكونون عرضة لكل الأخطار··
ونفس المشهد تعرفه المؤسسات التربوية بالجهة الغربية من العاصمة، حيث من المنتظر أنه يدخل الأساتذة في حركة احتجاجية خلال هذا الأسبوع، كرد فعل أخير على سياسة الصمت والوعود العقيمة المعلنة من طرف مديرية التربية لغرب العاصمة، والتي لم تجسد إلى غاية اليوم وعودها على أرض الواقع، فحسب ممثل الأساتذة فإنهم لا يطالبون بالمستحيل، فقط تحسين ظروف عملهم على مستوى المؤسسات التربوية وهذا ينطبق على أولياء التلميذ وحتى التلاميذ الذين احتملوا الاكتظاظ الذي يزال يطبع ثانويات الجهة الغربية والشرقية للعاصمة وبعض الثانويات في جهة الوسط، إلا أنهم لم يحتملوا متابعة دروسهم وسط هذه الظروف التي توصف بالكارثية، كغياب التجهيزات عن أغلب الثانويات بهذه الجهة من ولاية الجزائر، والتي من أهمها التدفئة وتهدم واضح لسور بعض الثانويات، حيث لجأ بعض التلاميذ إلى إعلان الإضراب بدورهم، خلال الشهر الماضي، بسبب تدهور الوضع في هذه المؤسسات، كالذي وقع في ثانوية ببئر خادم أين غاب الأمن بسبب تدهور سور المؤسسة مما سمح بدخول أشخاص غرباء ومنحرفين إلى داخلها وبالتالي تعرض التلاميذ إلى الخطر الكبير وهم في حرمة مدرستهم··
كما توجد عشرات الحالات مثل هذه المؤسسة كثانوية بأولاد فايت والتي لا تزال بدون سور خارجي، بالتالي فإن كل من هب ودب يدخل منها وحتى الغنم والماشية أصبحت تجد مأواها في هذه المؤسسة، ونجد أيضا ثانوية اسياخم بالشراقة التي تفتقد للتدفئة منذ أكثر من 15 سنة رغم ضمها لأكثر1300 تلميذ، ومتقنة عين بنيان هي الأخرى تعرف نفس النقص··
فاللاأمن ونقص التأطير الإداري والتربوي وغياب التجهيزات بالإضافة إلى حالة الاكتظاظ كلها أسباب أدت بالأساتذة إلى الخروج عن صمتهم، بعد حالة الفوضى التي دخلت فيها الثانويات في الآونة الأخيرة، وهذا رغم التحذيرات الكبيرة التي قدمها الأساتذة منذ جانفي الماضي، فالوضع  غير محتمل حسب اتحاد أولياء التلاميذ والفرع الولائي لنقابة السناباب، فوزير التربية مطالب بدراسة الوضع الميداني عن قرب، فالإحصائيات المقدمة من طرف هذين الأخيرين تبقى مخيفة، وتنذر بموسم تربوي غير عادي بالنظر إلى المشاكل والظروف التي يتخبط فيها التلاميذ والأساتذة على السواء·


س· بوحامد