ارحميني يا دنيا

  • PDF

ارحميني يا دنيا فأنت عليّ أصعب امتحان 
ما بودي إلا أن أعيش في أحضانك في سكينة وأمان
قبل أن يكتمل أجلي ويفنى الزمان
ارحميني يا دنيا فلم أعد أرى فيك إلا الظلام
إني تعبت من أنين قلبي الذي يهمس لي كتمان
أتمنى أن تغمره الأفراح بدل الأحزان
أتمنى ألا يحل للحزن في قلبي أي مكان
تمنيت ألا يكون لي على أرضك أي كيان 
حتى لا أطلب منك الرحمة أو الشفقة في هذا الزمان
أفتقر فيك على أصحاب القلوب الطيبة والإحسان 
التي ترتقي عن ظالميها بالصبر وقوّة الإيمان
فلم يبق فيك سوى القلوب القاسية والعصيان
لكن لم أستغرب لأن هذا هو بطبعه الإنسان
يتمنى لنفسه الفوز ويتمنى لك الخسران
تبا لذكريات الماضي التي بقيت راسخة في الأذهان
هل ستعوضني ما ضاع مني قبل فوات الأوان
جوابك عن سؤالي لن يكون له أي برهان
فقالت لي الدنيا: 
لوكان بيدي لأجبتك دون أي نقصان
واطلبي الرحمة من عند الرحمان هو عالم بكل الأحوال
ولا تجعلي في حياتك خليلا سوى القرآن.


* بقلم التلميذة: حورية بن عمارة (سنة رابعة متوسط - متوسطة أولاد البشير - مستغانم)


* تعليق الأستاذ محمد أمين بشيرباي:
مبدعة ناشئة أخرى ستلمع في سماء الأدب بإذن الله بارعة في الوصف وتوظيف الكلمات وما تحمله كتاباتها من هموم وأحزان يثقل كاهل الجبال... وحجم المآسي التي تحملها كلماتها يفوق سن تلميذة في ربيعها الخامس عشر.
ومع ذلك قلم تلميذتنا هذه جميل جداً فكل التوفيق والنجاح لها في دراستها ومجال إبداعها.