الأحكام الصادرة بحق معتقلي مجموعة اكديم ازيك سياسية وباطلة

  • PDF




مستشار برئاسة الجمهورية الصحراوية:
الأحكام الصادرة بحق معتقلي مجموعة اكديم ازيك سياسية وباطلة  
 
أكد المستشار برئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لحريطاني لحسن بالجزائر أن ما سمي بـ محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين الـ25 لمجموعة اكديم ازيك من قبل محكمة سلا بمدينة الرباط المغربية الاسبوع الماضي هي سياسية بحتة وباطلة كما أنها لم تكن قانونية باعتبار أن الادلة وكل الامور القانونية كانت غائبة عن المحاكمة . 
 ووصف المسؤول الصحراوي خلال لقاء جمعه اليوم بالصحافة بمقر المركز الاعلامي الصحراوي بالجزائر - حول موضوع الاحكام الجائرة و القاسية التى أصدرتها محكمة الاستئناف فى الرباط يوم 12 جويلية فى حق المعتقلين السياسيين الصحراويين فى السجون المغربية لمجموعة اكديم ازيك المحاكة بأنها سياسية بحتة وأنها مجرد مسرحية فلكلورية باعتبار ان الموضوع يتعلق بمعاقبة مجموعة من الصحراويين يناضلون من أجل تحقيق تطلعات الشعب الصحراوي في تقرير المصير ويقومون بتدوين وتسجيل كل ما يجري من انتهاكات مغربية بحق المواطنين الصحراويين خاصة فى مدينة العيون المحتلة... . 
وقال المتحدث ان ما جرى هو اعطاء الانطباع بأنها محاكمة قانونية بينما ما حصل هو أكذوبة سقطت في الماء ولم يعد لها أثر من الناحية القانونية لان الادلة والامور القانونية كانت غائبة وكان هناك تلاعب بالمحامين ومجموعات الدفاع التي منع البعض منها من الكلام كما رفضت المحكمة استلام وثائق من المحامين حول التعذيب الذي مورس من قبل المحتل المغربي ضد السجناء الصحراويين خوفا من أن يكون لهذه الوثائق وقع اعلامي وسياسي يدين الانتهاكات المغربية ضد المناضلين السياسيين الصحراويين الذين لا ذنب لهم سوى المطالبة بتمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره ونيل استقلاله. 
وأشار المستشار برئاسة الجمهورية الصحراوية فى حديثه إلى الصحافة - فى اطار اللقاءات الدورية مع وسائل الاعلام التي تنظمها سفارة الجمهورية العربية الصحراوية بالجزائر حول تطورات القضية الصحراوية - إلى أن محاكمة معتقلي اكديم ازيك باطلة لكونها مست مواطنين ينتمون لإقليم لم يتم تصفية الاستعمار منه كما انها محاولة للضغط النفسي على الشعب الصحراوي الذي هو ماض فى كفاحه مهما كانت الضغوطات المغربية الممارسة بحقه .