يوم تاريخي للدبلوماسية الجزائرية..

  • PDF


41 سنة على مساهمتها في تحرير الرهائن الأمريكيين
يوم تاريخي للدبلوماسية الجزائرية..


* السفارة الأمريكية: لن نتوقف عن الامتنان للجزائر


مرّت أول أمس الخميس 41 سنة على تحرير الرهائن الأمريكيين الـ52 الذين احتجزوا في إيران لمدة 444 يوم حيث تعتبر مناسبة يستذكر من خلالها الجزائريون والأمريكيون على حد سواء الدور البارز للدبلوماسية الجزائرية في حل أحد أعقد الأزمات وبشكل سلمي عبر عملية وساطة شاقة انتهت بالإفراج عن الرهائن.
وتعود الأحداث إلى الرابع من نوفمبر 1979 إذ وبعد مضي قرابة 9 أشهر على قيام الثورة الإيرانية اقتحم متظاهرون من أنصار الثورة مقر السفارة الأمريكية في طهران واحتجزوا 52 أمريكيا من موظفي السفارة كرهائن لمدة 444 يوم فضلا عن مصادرة آلاف الوثائق لتدخل بذلك العلاقات الأمريكية الايرانية أزمة دبلوماسية لا تزال ارتداداتها حاضرة حتى اليوم.
وبرر قادة الثورة الإيرانية هذه الحادثة بأنها جاءت كرد فعل على سماح الإدارة الأمريكية لشاه إيران المخلوع محمد رضا بهلوي بدخول الأراضي الأمريكية لأغراض علاجية ومنحه حق اللجوء الأمر الذي أثار أنصار الثورة الذين اتهموا الولايات المتحدة بـ التخطيط لتقويض الثورة وإعادته إلى الحكم .
و بعد يومين على حادث اقتحام السفارة تسلم مجلس الثورة الإسلامية حكم البلاد وأعلن رفض بيع النفط الإيراني للولايات المتحدة التي ردت بفرض حظر على السلع الاستهلاكية وأعلنت تجميدها الأموال الإيرانية المودعة في مصارفها.
وعقب محاولات فاشلة من الإدارة الأمريكية في تحرير الرهائن قبلت الحكومة الإيرانية الدخول في مفاوضات مع الولايات المتحدة بوساطة من الحكومة الجزائرية وذلك بطرحها عددا من الشروط لتحرير الدبلوماسيين المحتجزين ومن أبرزها: الإفراج عن الأموال الإيرانية المجمدة في الولايات المتحدة وإلغاء المطالب الأمريكية بالحصول على تعويضات وتوقف الإدارة الأمريكية عن التدخل في الشؤون الداخلية للجمهورية الإسلامية وإعادة ثروة الشاه المحتجزة في البنوك الأمريكية.
وكللت الجهود الحثيثة التي بذلتها مجموعة من الدبلوماسيين من خيرة أبناء الجزائر بإشراف وزير الشؤون الخارجية الأسبق الراحل محمد الصديق بن يحيى بتوقيع طرفي الأزمة الولايات المتحدة وايران على ما أطلق عليه اتفاق الجزائر لحل أزمة الرهائن في 19 جانفي 1981 بالجزائر وفي اليوم الموالي وصلت تلك الأزمة إلى محطتها الأخيرة حيث أطلق سراح الرهائن الأمريكيين في طهران.
ودأبت السفارة الأمريكية في الجزائر مع مرور كل ذكرى على نشر إسهامات على مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن امتنان بلادها للدبلوماسية الجزائرية على رأسها وزير الخارجية الجزائري الأسبق محمد الصديق بن يحيى وزملائه الدبلوماسيين لما بذلوه من جهود أدت إلى إطلاق سراح الـ52 دبلوماسيا.
وقالت السفارة عبر صفحتها الرسمية على تويتر يوم الخميس إن أمريكا لا تزال ممتنة للدور المحوري الذي قامت به الدبلوماسية الجزائرية في إطلاق سراح 52 رهينة أمريكية في مثل هذا اليوم عام 1981 .
ويتضمن الفيديو جولة داخل المكان الذي شهد المفاوضات بشأن إطلاق الرهائن داخل السفارة الأمريكية في الجزائر التي شارك فيها بن يحيى في ذلك الوقت مع مسؤول أمريكي.
وقدّم مدير إقامة السفارة الأمريكية آنذاك والذي كان يبلغ من العمر 18 عاما شهادته الحية عن المفاوضات التي جرت في عام 1981 بين وزير الخارجية الأسبق مع المسؤول الأمريكي.
ونقل مدير الإقامة صورة الرهائن الأمريكيين بعد نقلهم إلى السفارة والذي قال إنهم بالرغم من التعب والإرهاق النفسي والجسدي الذي كان باديا على محياهم غير أنهم لم يخفوا فرحتهم وامتنانهم لإنقاذ الجزائر حياتهم .