الشاعر عارون أحمد في ذمة الله

  • PDF


يعتبر أحد قامات الأدب الشعبي الجزائري 
الشاعر عارون أحمد في ذمة الله


توفي أمس السبت بوهران شاعر الملحون عارون أحمد الذي يعتبر قامة من قامات الأدب الشعبي الجزائري عن عمر ناهز 61 سنة حسب ما استفيد لدى مديرية الثقافة والفنون.
وقد أصيب الشاعر المعروف أدبيا بتسمية بسام بنوبة قلبية أدخلته العناية المركزة يوم الاثنين الماضي بالمركز الاستشفائي الجامعي بن عودة بن زرجب لوهران حسب ما أبرزه رئيس الجمعية الثقافية المحلية آثار العابرين الروائي روان شريف في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية.
 ويعتبر الشاعر الراحل أحد الوجوه الفنية البارزة محليا ووطنيا في مجال الشعر الملحون حيث ترك خلال مسيرته الفنية العديد من القصائد الشعرية حول الثورة الجزائرية المجيدة والشخصيات التاريخية وتاريخ الجزائر بصفة عامة ومعالم مدينة وهران.
وكان الراحل ينشط حصة محطات البوح باذاعة وهران وحصة للحديث قياس بقناة الباهية كما أضاف الروائي روان.
وإلى جانب الملحون كان الفقيد بسام مبدعا في الشعر الفصيح ومعروفا في الوسط الأدبي ودائم الحضور بقصائده الشعرية في مختلف الأمسيات الشعرية المنظمة بوهران وفي التظاهرات الثقافية المحلية والوطنية وفق ذات المصدر.
 وكان الشاعر أحمد عارون أمينا عاما للجمعية الثقافية أثار العابرين وعضو نشيط باتحاد الكتاب الجزائريين وعدة جمعيات ثقافية أخرى ويتميز في إلقاء القصائد بصوت يتجاوب معه محبي البوح كما أشير إليه.
وقد وري الراحل عارون أحمد الثرى عصر السبت بمقبرة بلدية قديل (شرق وهران).