الرئيس الصحراوي: استئناف الكفاح المسلح شكّل تحولاً نوعياً

  • PDF


في مسار حرب التحرير الوطنية .. الرئيس الصحراوي: 
استئناف الكفاح المسلح شكّل تحولاً نوعياً


أكد رئيس الجمهورية الصحراوية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أن استئناف الكفاح المسلح شكل تحولا نوعيا في مسار حرب التحرير الوطنية.
وقال السيد غالي يوم الثلاثاء في كلمة أمام مناضلي واطارات الدولة بمناسبة تعميم مخرجات الدورة العادية السادسة للامانة الوطنية ان استئناف الكفاح المسلح على إثر نسف دولة الاحتلال المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020 قد شكل تحولا نوعيا في مسار الحرب التحريرية الوطنية.
وتوجه الرئيس الصحراوي بهذه المناسبة بالتحية والتبجيل والتقدير إلى صانعي المجد والفخر وصائني الكرامة والعزة جيش التحرير الشعبي الصحراوي الذين يقفون اليوم صامدين شامخين في الجبهات الأمامية يضربون مواقع وتخندقات الاحتلال المغربي وكلهم عزم وتصميم وإصرار واستعداد لكل ما تقتضيه مهمة التحرير من تضحية وعطاء.
كما أشاد بالهبة الشعبية العارمة التي جسدت أروع صور التجاوب والوفاء لدى جماهير الشعب الصحراوي بالتزامن مع استئناف الكفاح المسلح.
وأضاف أن الأمانة الوطنية وقفت على مجهود وطني معتبر لا بد من تثمينه باعتباره إنجازا لكل جماهير الشعب الصحراوي في كل مواقع النضال على مختلف الواجهات الداخلية والخارجية سواء على مستوى جيش التحرير الشعبي الصحراوي أو على مستوى مخيمات العزة والكرامة أو في الأرض المحتلة.
وأشار السيد غالي إلى أن دورة الأمانة الوطنية قد حددت جملة من التحديات التي تفرض نفسها وتتطلب العمل من أجل تجاوزها بالشكل والوقت الملائمين بالنظر إلى خصوصية المرحلة.
ومن هذا المنطلق - يضيف السيد غالي - تأتي جملة من الإجراءات والخطوات الضرورية والتي حددت الأمانة الوطنية خطوطها العريضة وتوجهاتها الأساسية ليتم التركيز عليها في الفترة المقبلة بمشاركة شاملة واعية ومسؤولة من طرف جميع المكونات الصحراوية ودائما في إطار عام هو تطبيق مقررات المؤتمر الخامس عشر للجبهة.
وأكد على أن الجانب الأكبر من المهمة يقع على عاتق الإطارات المجتمعة من أجل تنوير وقيادة الجماهير للمضي جميعا بعزم وثبات على عهد الضحايا البررة ودربهم المنير في المعركة التحريرية حتى استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.