دعوة لإيجاد تسوية نهائية للنزاع في الصحراء الغربية

السبت, 07 مايو 2022


المنتدى الاجتماعي العالمي بالمكسيك:
دعوة لإيجاد تسوية نهائية للنزاع في الصحراء الغربية


دعا المنتدى الاجتماعي العالمي 2022 في المكسيك إلى ضرورة إيجاد تسوية نهائية للنزاع في الصحراء الغربية وفق مقتضيات الشرعية الدولية وتحت رعاية الأمم المتحدة حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الصحراوية.
وشدد المشاركون الصحراويون في المنتدى الذي اختتم أشغاله بالعاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي على ضرورة المساهمة في دعم تسوية عاجلة وعادلة ونهائية لقضية الصحراء الغربية وفق مقتضيات الشرعية الدولية ودعوا إلى دخول طرفي النزاع: جبهة البوليساريو والمغرب في مفاوضات مباشرة تحت رعاية الأمم المتحدة لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير .
وأدان المشاركون في أشغال ورشة المنتدى المشترك التطبيع الأعمى (مع الكيان الصهيوني) وتبعاته الخطيرة على القضية الفلسطينية والاستقرار بالمنطقة كما عبروا عن رفضهم لكل أشكال العنف والاضطهاد والظلم والفساد ودعوا إلى تنسيق عمل الهيئات والمنظمات وتوحيد الجهود والعمل على تحقيق العدالة والاستقرار والسلام في المنطقة وتحقيق تطلعات شعوبها.
وشهد المنتدى مداخلات لمسؤول العلاقات الخارجية والاتصال باتحاد عمال الساقية الحمراء ووادي الذهب المامي أعبيدي والأمين العام لاتحاد الصحفيين والكتاب والأدباء الصحراويين نفعي أحمد محمد ولعروصي عبد الله عضو جمعية أولياء المفقودين والمعتقلين السياسيين الصحراويين Afapradesa.
كما شارك الوفد الصحراوي في عدة ورشات اهتمت بقضايا المرأة وحقوق الإنسان والسلام وفض النزاعات وغيرها وكانت له عدة لقاءات مع المشاركين من مختلف الجنسيات وهيئات المجتمع المدني المشاركة حسب الوكالة الصحراوية.
 وسمح المعرض الصحراوي الذي نظم في واجهة قصر مينييرا وسط العاصمة المكسيكية للمشاركين في المنتدى بمعاينة جانبا من أوجه معاناة وكفاح الشعب الصحراوي العادل من أجل الحرية والاستقلال يضيف المصدر ذاته.
وتصدرت القضية الصحراوية وكفاح شعبها العادل أشغال طبعة المنتدى الاجتماعي العالمي 2022 بالمكسيك التي استغرقت طيلة أسبوع وشهدت تنظيم محاضرات وورشات نقاش ومعرض حول مراحل الكفاح وأوجه المقاومة الصحراوية.
و أكد المشاركون في المنتدى الاجتماعي العالمي على عدالة كفاح الشعب الصحراوي مشيدين بصبره ونضاله من أجل نيل استقلاله وطالبوا المجتمع الدولي بإحقاق الشرعية والانتصار لمواثيقها من خلال تمكين الصحراويين من حقهم في تقرير المصير.