75 مسجداً في طور الإنجاز بالبليدة

الأحد, 08 مايو 2022


مدير الشؤون الدينية بالولاية يكشف لـ أخبار اليوم :
75 مسجداً في طور الإنجاز بالبليدة


ـ بلعسل: قطاع الشؤون الدينية قوة تعمل في صمت وشريك قوي


قال مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية البليدة الأستاذ كمال بلعسل إن البعض يعتبر أن المساجد في ولاية البليدة موجودة بكثرة ويعود ذلك إلى طبيعة المنطقة المتشبثة بدينها وروحها والجماعية والتي تجدها تتحقق في تلك اللقاءات المسجدية ومن خلال الصلوات والدروس والندوات ومع ذلك يمكن القول أن عدد المساجد ليس بالكثير اذا ما قورن بعدد ساكنة البليدة مضيفا أن 378 مسجدا لم تعد تغطي حاجيات المصلين لذا هناك 75 مشروعاً في طور الإنجاز إضافة إلى المقترحات الخاصة بالتجمعات السكانية الجديدة في بوعينان والأربعاء ومفتاح.
وأوضح مدير قطاع الشؤون الدينية بالبليدة لـ أخبار اليوم أن الجزائر قبل دخول المستدمر الفرنسي كانت تحوز قراءً عرفوا على مستوى العالم الإسلامي لكن هذا الأخير المستدمر لم يعجبه ذلك فقام بالقضاء على كل أوجه التعليم بما فيها علم القراءات وبقيت الجزائر بدون معاهد أوهيئات لتعليم القراءات إلى أن أطلقت مديرية الشؤون الدينية والأوقاف بالبليدة في 21 من شهر نوفمبر 2015 خبر تأسيس أول هيئة للإقراء وأشرف عليها وزير الشؤون الدينية والأوقاف آنذاك ومن هنا بدأت عملية التكوين لحفاظ القرآن وشاركت هيئة الإقراء في البليدة في تأسيس كثير من الهيئات على مستوى باقي الولايات وقد شهدت الأشهر الماضية تخرج أول دفعة مجازة في القراءات قال بلعسل.
و أكد الأستاذ بلعسل ردا على سؤالنا بخصوص ماقدمه قطاع الشؤون الدينية قائلا أنا شخصيا حينما أسأل ماذا تقدمون في قطاعكم أقول الحياة ذلك أن الدين يصنع الحياة ويحدد أهدافها ويشارك في بنائها إذا ما من شيء تعلق بصالح الأمة إلا وكنا سباقين من خلال المساجد بالتوعية والدروس وكلما اقتضت الضرورة تواجدنا رفقة من يريد خدمة الأمة خارج المسجد كنا إلى جنبه بكلمة واحدة مضيفا أن قطاع الشؤون الدينية هو شريك قوي في كل النشاطات التى تقام على مستوى الولاية ودور القطاع خلال كل الأزمات أو النشاطات لا يستطيع أن ينكره أي كان.
وأفاد المسؤول الأول عن قطاع الشؤون الدينية بالبليدة أن للزكاة هناك زكاة القوت وزكاة الفطر وكلاهما تجمع في المساجد أما زكاة المال فقد بلغت سنة 2022 مبلغ مليار وتسعمائة ومليون ومست 1900عائلة أما زكاة الفطر فلا يمكن في الوقت الحالي إعطاء رقم معين لأنه لم يتم بعد جمع جميع المحاضر لافتا إلى أن الدروس والخطب التي تقدمها المساجد تتناول كل المواضيع التي تخدم الأمة وتعيش واقعها المعيش إذ أن الإمام إبن بيئته وتتفاعل الدروس والخطب مع المناسبات وكذا كل المستجدات مشيرا إلى أن الجدال حول بعض الأمور ليس بالأمر المستجد فهو موجود عبر الزمان لكن ضرره حينما يصبح حديث من لا علاقة لهم بالفقه ولا بالعلم الشرعي.
وأكد بلعسل أن قطاع الشؤون الدينية يعتبر قوة تعمل في صمت فهو عبر مؤسسة المسجد ومجالسها الأربع يقوم بأعمال جبارة فمثلا المجلس العلمي من خلال الفتاوي يقوم على توجيه الناس إلى الوسطية في الأحكام أما لجنة إصلاح ذات البين فهي تقوم بحل كثير من القضايا قبل وصولها إلى العدالة في حين مجلس سبل الخيرات يقوم على مساعدة الفقراء والمساكين والمحتاجين حيث تم في رمضان توزيع أكثر من 25 ألف قفة على غرار المساعدات الأخرى من أجل التطبيب وأعباء الفاتورة ضف إلى ذلك المشاركة في المساعدة على تزويج الشباب بكلمة واحدة في الجانب الإجتماعي نحن قوة صامتة وفعالة.
ب. حنان