هكذا فرضت الجزائر لعب مباريات مونديالية في نفس التوقيت

  • PDF

بعد أن تعرّضت إلى مؤامرة في كأس العالم 1982
هكذا فرضت الجزائر لعب مباريات مونديالية في نفس التوقيت

انطلقت الجولة الأخيرة من دور المجموعات في مونديال 2022 مساء الثلاثاء حيث أقيم لقاءا المجموعة الأولى الإكوادور والسنغال وهولندا وقطر في نفس التوقيت ورغم أن ذلك يسبب إرباكا للمشاهد إلا أنه خطوة ضرورية لمنع المؤامرات .
وتقام مبارتا كل مجموعة في وقت واحد على ملعبين مختلفين وذلك من مبدأ العدالة ومساواة الفرص الذي يتبعه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
السبب يعود إلى مونديال 1982 في إسبانيا وقتها كانت مباريات الجولة الأخيرة تقام في أوقات متفاوتة.
لذلك استطاعت الجارتان ألمانيا والنمسا حياكة مؤامرة وإتمام اتفاق خاص لإخراج الجزائر من البطولة وضمان تأهلهما معا للأدوار الإقصائية.
وبسبب إقامة مباراة الجزائر وتشيلي قبل يوم كامل وبمعرفة نتيجة الجزائر استطاعت ألمانيا والنمسا الاتفاق على نتيجة تؤهلهما معا على حساب الجزائر دون المجازفة باللعب بطريقة ممكن أن تنقلب ضد أحد الطرفين مثلا فوز ألمانيا بنتيجة كبيرة وإخراج النمسا أو تعادل النمسا وإخراج ألمانيا.
الاتفاق كان أن ينتهي اللقاء 1-0 لألمانيا وهي النتيجة الكافية لتأهل النمسا وألمانيا وخروج الجزائر من المجموعة باحتلال المركز الثالث.
وذلك تماما ما حصل حيث سجلت ألمانيا هدفا في الدقيقة 10 ثم امتنع الفريقان عن اللعب وتبادلا الفرص الوهمية والتمريرات طوال 80 دقيقة.
هذه واقعة عرفت لاحقا بـ فضيحة خيخون وخيخون هي المدينة التي احتضنت لقاء ألمانيا والنمسا في المونديال.
بعد تلك الواقعة الأليمة بالنسبة للجزائريين قرر فيفا اعتماد إقامة المباراتين الأخيرتين في مجموعات كأس العالم بنفس التوقيت وتم تطبيق القرار في المونديال اللاحق عام 1986.
وحتى يومنا هذا تقام مباراتي المجموعة في توقيت واحد لمنع فضيحة مشابهة تظلم منتخبا معين أو تضرب اتفاقا شريرا .


قطر تسجل أسوأ نتيجة لمنتخب مضيف في تاريخ كأس العالم 
كان خروج منتخب قطر من دور المجموعات في مونديال 2022 المقام على أرضها أسوأ نتيجة لدولة مضيفة في تاريخ كأس العالم منذ انطلاقها عام 1930.
ووفرت الدولة الخليجية إمكانات هائلة لمنتخبها الذي أحرز لقب بطولة آسيا 2019 للمرة الأولى في تاريخه من أجل تحقيق نتائج مرضية في مونديال 2022.
ولكن قرار عزل العنابي لخمسة أشهر في أوروبا وإيقاف الدوري المحلي أثار انتقادات كثيرة بوجه المدرب الإسباني فيليكس سانشيس.
وخسرت قطر افتتاحا أمام الإكوادور بهدفين دون رد ثم السنغال 1-3 قبل أن تودع بخفي حنين أمس الثلاثاء أمام هولندا 0-2 ما يعني عدم حصولها على أي نقطة في ثلاث مباريات وهي أسوأ حصيلة لمنتخب مضيف في تاريخ كأس العالم.
وكانت جنوب إفريقيا أول منتخب مضيف يودع دور المجموعات عام 2010 لكنها أحرزت حينها 4 نقاط من تعادلها مع المكسيك وفوزها على فرنسا لتهدر بفارق بسيط التأهل إلى الدور الثاني.
وأحرزت الدول المضيفة لكأس العالم اللقب 6 مرات آخرها فرنسا عام 1998 وحلت وصيفة مرتين.

برنامج مباريات الخميس والجمعة بتوقيت الجزائر:

الخميس 1 ديسمبر
16:00  المغرب – كندا
16:00  بلجيكا – كرواتيا
20:00  إسبانيا – اليابان
20:00  كوستاريكا – ألمانيا

الجمعة 2 ديسمبر
16:00  البرتغال – كوريا الجنوبية
16:00  غانا – الاورغواي
20:00  صربيا – سويسرا
20:00  الكامرون – البرازيل.