رئيس جمعية أبناء حسين داي: هدفنا مساعدة أكبر عدد من أبناء البلدية

  • PDF

رئيس جمعية أبناء حسين داي في حوار مع أخبار اليوم:
هدفنا مساعدة أكبر عدد من أبناء البلدية

ـ هذا هو التكريم الحقيقي الذي نبتغيه..
ـ هذه أهم المشاريع المستقبلية للجمعية..


أجرت الحوار: ياسمين مجاج

اليد فاليد.. ولوساندي يرفدوها ولادها .. تحت هذا الشعار تنشط جمعية أبناء حسين داي الثقافية التي تتخذ من إقليم بلدية حسين داي بالجزائر العاصمة مقرا لها..
تأسست جمعية أبناء حسين داي على يد مجموعة من الشباب الطموح الذين تعاهدوا على خدمة أبناء منطقتهم فالجانب الخيري والتوعوي لهذه الجمعية قد أخذ حصة الأسد من نشاطاتها المستمرة التي يستفيد منها أبناء أحياء حسين داي من الفئات المعوزة والمرضى بشكل خاص..
ولتسليط المزيد من الضوء على أنشطة الجمعية وآفاقها المستقبلية تسعد أخبار اليوم باستضافة السيد رياض معرف رئيس جمعية أبناء حسين داي..

* أولاً سيدي هل لكَ أن تُعرّفنا بنفسكم..
-معرف رياض من مواليد 15 أوت 1989 بحسين داي المهنة: موظف في المجال الرياضي.


* كيف كان ميلاد جمعية أبناء حسين داي؟
-قبل تأسيس الجمعية كنت قد أسست مجموعة أبناء حسين داي على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وقد كانت بمثابة جريدة الحي ترصد وتنقل أخبار حسين داي الرياضية والثقافية بالإضافة إلى الأحداث التي تحصل في الحي بعد ذلك طرأت بذهني فكرة إنشاء جمعية تهتم بكل ما يخص بلدية حسين داي طرحتها على مجموعة من الأصدقاء وتبنوها وبالتالي تأسست الجمعية وأصبحوا أعضاء بها وتحصلنا على تصريح بتأسيس جمعية ثقافية يوم 7 نوفمبر 2018.


* هل تحصلتم على التصريح بسهولة أم كانت هناك عقبات؟
-نعم تلقينا صعوبات من طرف البلدية فبعد إيداعنا للملف كان من المفروض أن نحصل على التصريح بالعمل في ظرف قصير لكن تماطل البلدية جعلنا لا نحصل عليه إلا بعد سنة وهذا بسبب أنّنا كنا نصوّر ونبث في مجموعتنا النقائص التي كنا نرصدها عبر أحياء البلدية والتي يقع عاتق التكفل بها على عاتق مصالح البلدية ويبدو أن هذا كان سبب انزعاجها منّا وتماطلها في تمكيننا من التصريح بالعمل..


* بالنسبة للأعضاء المؤسسين للجمعية: إلى أي فئة عمرية ينتمون عموماً وهل حافظتم على المجموعه التأسيسية أو نواة الجمعية؟
-الأعضاء المؤسسون من كل الفئات شباب وكهول وحتى العنصر النسوي متواجد معنا وكلهم موظفون وإطارات لكن للأسف لم نحافظ على المجموعة التأسيسية نفسها ليومنا هذا بسبب أن بعض الأعضاء خيّبوا ظننا ولم يكونوا في المستوى المطلوب وبالتالي قمنا بتجميد عضويتهم وغيّرناهم بأعضاء آخرين أثبتوا جدارتهم وكانوا في المستوى.. 

* لو نتحدث سيدي عن نشاطات الجمعية هل من الممكن أن تُعرِّفنا بأهم الأنشطة التي تقومون بها وهل تركّزون على استهداف فئة معينة أو مواسم ومناسبات معينة؟
- أنشطة الجمعية عديدة ومتعددة ولا ترتكز على فئه معينة ولا على مواسم معينة فنحن ننشط على مدار السنة ونشاطاتنا تكون حسب احتياجات الفئات المعوزة فهدفنا هو مساعدة أكبر عدد من أبناء البلدية لأن نشاطنا محددٌ بإقليم بلدية حسين داي وهذا من خلال الأعمال الخيرية التي تقوم بها الجمعية..


* طيّب.. هل يمكن أن تحدثنا عن بعض تفاصيل نشاطكم الخيري في البلدية؟
- طبعا.. منذ نشأة الجمعية حرصنا على توزيع قفة رمضان على العائلات المعوزة.. هذه القفة تحوي المواد الغذائية الأساسية التي تحتاج إليها العائلة الجزائرية عموماً خلال الشهر الفضيل فمثلاً هذه السنة قمنا بتوزيع 1200 قفة على عائلات مقيمة بالبلدية..
كما قمنا كذلك بإعادة تهيئة منزل اندلعت فيه النيران يعود لعائلة محدودة الدخل في حي المقرية وقد تمت هذه العملية بفضل مجهودات أعضاء الجمعية الذين ساهموا فيها بأموالهم وجهودهم.. 
قمنا كذلك بتحضير وجبات ساخنة بصفة دورية لأشخاص بدون مأوى كما وزعنا عليهم الألبسة والأغطية وهذه العملية مسّت أيضا بعض العائلات المعوزة إلى جانب زيارات متكررة ننظمها للأطفال مرضى السرطان المتواجدين في مستشفى نفيسة حمود بارني سابقاً مرفقين بإعانات لفائدتهم حيث نقوم بهذه الزيارات بشكل دوري محاولين التخفيف عنهم بعضاً من آلامهم إلى جانب الإعانات المادية التي تتبرع بها الجمعية لهؤلاء الأطفال..


* ممكن مثال عن الإعانات التي تقدّمونها لفائدة هؤلاء الأطفال..
- معظم الأطفال المتواجدين في هذه المصلحة جاؤوا من ولايات أخرى بعيدة وأغلبهم ينتمون لعائلات محدودة الدخل لا تتمكن من توفير أدنى متطلبات الحياة لأبنائها لذلك نحن نحاول مساعدتهم قدر الإمكان بتوفير الحفاظات لكل الأعمار والماء والحليب وأيضا المناديل المبللة والملابس الجديدة في المناسبات والأعياد لإدخال الفرحة والبهجة على قلوبهم..
وبالعودة إلى نشاطات جمعيتنا فقد قمنا أيضا خلال عيد الأضحى بذبح عجل وتوزيع لحمه على العائلات الفقيرة كما وزّعنا أيضا الأضاحي على عائلات الحي المحدودة الدخل والتي لم تتمكن من شرائها حتى نُدخل الفرحة على العائلات ونحسّس أفرادها ببهجة العيد.. 
إضافة إلى ذلك قمنا بتعقيم الأحياء بعد تفشي جائحة كورونا وقد ساهم في هذه العملية أعضاء المجموعه ومست كامل الأحياء داخل بلدية حسين داي دون أن ننسى تعقيم مسجد حي البحر والشمس ـ مسجد الشيخ العربي التبسي ـ وتوزيع الكمامات على المواطنين..
وكنا قد خصصنا أيضا دروس دعم مجانية لفائدة تلاميذ الأقسام النهائية قدمت لهم في مقر الجمعية لكنها توقفت بسبب تداعيات جائحة كورونا.. 


* هلْ لنا أن نعرف مصادر تمويل الجمعية؟
-الجمعية تعتمد على مساهمات أعضائها وتبرعات المحسنين الذين لا يتأخرون أبداً في تقديم المساعدات المادية والمعنوية فمباشرة بعد إعلان الجمعية عن نشاط ما في صفحة المجموعة على الفيسبوك يتهافت المحسنون للتبرع والمساعدة كلٌ حسب قدرته وأنا أغتنم الفرصة لتقديم الشكر والعرفان لكل من ساهم معنا في الأعمال الخيرية من قريب أو من بعيد..


* ماذا عن البلدية هل ساهمت في الأعمال الخيرية التي قمتم بها؟ وهل تلقيتم تسهيلات من السلطات المحلية لمزاولة أنشطتكم؟
-لا أبدا.. لم تساهم بالرغم من أننا كجمعية خيرية متحصلة على تصريح بالعمل لدينا الحق في إعانات البلدية لكن لحد الآن لم نتحصل على أي دعم من طرفها كما أننا مستقلون في عملنا لا تتدخل فيه السلطات أما بخصوص الدعم.. نعم تلقينا دعماً كبيراً وتسهيلات كثيرة من طرف مدير مستشفى نفيسة حمود وطاقم المستشفى الذي يقدّم لنا التسهيلات ويلاقينا بصدر رحب في كل مرة نقوم بزيارة المستشفى لفائدة الأطفال مرضى السرطان..


* مقابل كل هذه الأعمال الخيرية التي قمتم بها هل تحصلتم على تكريمات من جهات معينة؟
-نعم فقد حصلنا على تكريم من طرف الوالي المنتدب لدائرة حسين داي على المجهودات المبذولة من طرفنا خلال تفشي جائحة كورونا كما تحصلنا على تهنئة من طرف إمام مسجد البحر والشمس إثر عملية تعقيم المسجد وفي الحقيقة فإن التكريم الحقيقي الذي نشعر به هو الفرحة والامتنان اللذين نستشعرهما في قلوب الناس.. هذا أكبر تكريم..


* طيب الآن هل يمكنك أن تحدثنا عن المشارع المستقبلية للجمعية؟..
-الجمعية سطرت عدة مشاريع لكن للأسف توقفت أو تأجلت بسسب الجائحة.. نسأل الله أن يرفع عنا الوباء حتى نتمكن من تحقيقها منها تنظيم دورة في كرة القدم بين الأحياء لفائده أطفال حسين داي بالإضافة إلى تنظيم رحلات تثقيفية وترفيهية للأطفال لزيارة المتاحف والآثار والمحميات الطبيعية
وأريد أن أشير أيضا إلى أننا سننظم في القريب العاجل حملة للتبرع بالدم لفائدة المرضى فكما تعلمون بسبب الجائحة عكف العديد من الناس عن التبرع بالدم مما سبب نقصا فادحا في المستشفيات لهذا فكرنا في تنظيم حملة للتبرع بالدم ونتمنى من مواطني بلدية حسين داي ان يساهموا بكثرة..


* شكرا لكم سيدي على هذه المعلومات والتوضيحات.. هل من كلمة أخيرة تريدون أن تختموا بها حوارنا معكم..؟
-في الأخير أود أن أشكركم على استضافتكم وإعطائنا الفرصة للحديث عن جمعيتنا وأشكر أيضا كل الأعضاء الساهرين عليها وعلى خدمة مواطني بلدية حسين داي كما لا يفوتني شكر كل المساهمين معنا في الأعمال الخيرية وأغتنم الفرصه لأدعو المواطنين أن يساهموا في العمل الجمعوي فنحن نتقبل كل المبادرات البنّاءة والتي تكون من أجل الصالح العام حتى ننهض ببلديتنا ويتغير وضعها إلى الأفضل إن شاء الله وذلك لا يكون إلا عندما نضع اليد في اليد..