الكاتب عبد العزيز عمراني: روايتي دزيري عن الحضارات ومحتلي الجزائر

  • PDF

الكاتب عبد العزيز عمراني في حديث لـ أخبار اليوم :
روايتي دزيري عن الحضارات ومحتلي الجزائر

ـ اهتموا بمن يضيف للساحة العلمية والأدبية والثقافية والفنية
النقاد عادة ما يربطون السن بالعقل والإنجاز بالتخصص الجامعي
كما نغذي العقل علينا تغذية الروح وإحياء المشاعر عبر روايات حقيقية
والدتي شجعتني وقد رأيت في عينيها فخرا بما خطته أناملي

حوار: جـمال بوزيان

نستضيفُ اليومَ روائيًّا وكاتبًا مِن ولاية عين الدفلى كان في البداية مهووسا بقراءة المخطوطات القديمة بحثا عن العلم والمعرفة حيث قرأ في عدة مجالات ولمؤلفين أمثال أبي حامد الغزالي وابن كثير ومحمد راتب النابلسي وأبي المعالي الجويني.. وغيرهم من المؤلفين العرب..له عِدَّة مُؤلَّفات صدرتْ عن دار أمِّ درمان للنَّشر والتَّوزيع بخميس مليانة بولاية عين الدَّفلى للنَّاشر عقبة عيَّاد منها: ( طفلي قرَّة عيني في عِلم النَّفس والتَّربية نهاية السُّمِّ الأبيض في علوم الصِّحَّة ورواية رومانسيَّة موسومة سأحارب لأجلك ).
يُجيب في هذه العجالة الكاتب عبد العزيز عمرانيُّ عن جملة مِنَ الأسئلة حول مسيرته في مجال التأليف وغيره.

مَرحبًا بكَ..
أهلا بكَ شرف لي معك هذا الحوار شكرا لاهتمامك.
لِمن قرأتَ؟
في البداية كنت مهووسا بقراءة المخطوطات القديمة بحثا عن العلم والمعرفة والأسرار حيث قرأت في عدة مجالات ولعدة مؤلفين أمثال أبي حامد الغزالي وابن كثير ومحمد راتب النابلسي وأبي المعالي الجويني.. وغيرهم من المؤلفين العرب.
ما قصَّتكَ مع الكتابة؟
بدأت رحلة البحث عن الحقيقة وفق مبدإ في حياتي وهو ليس كل ما يشاع يصدق ولن ينطق لساني إلا بالحق.. من هنا جاءتني فكرة التدوين وبعد أن تولد لدي الفكرة أحاول توسيعها والبحث فيها إما عن طريق استدلال أو اكتشاف جديد لأطرحها في الأخير على القارئ ما أردت قوله هنا إنني أحب الاكتشاف كثيرا وإيصال أفكار وفوائد للمجتمع وهذا عن طريق القلم حيث أن سبب اختياري للـكتابة والتأليف عبر الكتب هو إيماني الكبير بأنها لن تزول وستكون يوما ما في المستقبل البعيد مرجعا لكل فرد باحث عن المعرفة.
ولِماذا اخترتَ الرِّواية؟
في الجانب العاطفي اتجهت إلى الروايات بطبيعة الحال مثلما نغذي العقل علينا أيضا تغذية الروح وإحياء تلك المشاعر عبر روايات حقيقية كي نستفيد من تجارب الآخرين ولا تموت فينا بسبب علاقات فاشلة.
ومَن شجَّعكَ؟
تلقيت التشجيع من والدتي الكريمة لأنني رأيت في عينها وهي تقرأ لي تلك السعادة والفخر بما خطته أناملي.
ماذا تَتناول في كتاباتكَ؟
إفادة الناس ونشر الوعي والعلم والحس الديني.. وبهذا لمست في كتاباتي عدة مجالات من بينها دراسة سلوكيات الفرد في كتاب ابني قرة عيني ومجال التنمية البشرية وتطوير الذات في كتابين تحت عنوان اريكوس و هيركليس ومجال الدين بشكل عام والعلوم والصحة والتداوي بالقرآن والطب الروحاني.
بشأن الفكر هلْ لديكَ فِكر مُستقِلٌّ خاصٌّ بكَ أَمْ تَتبع مَنهجًا فكريًّا مُعيَّنًا مِنَ الأفكار السَّائدة؟
لا منهج محدد أتبعه.. لكن استنادا لقول الله تعالى من سورة المائدة: لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا أي لي شرع وسنة أتبعها ومع ذلك أتقبل كل ما يرد إلي من أفكار وأقرأ لجميع الطوائف والطرائق مثل الصوفية والقادرية وأحوال التفرد بأفكاري والتعمق أكثر والتحري في الأساطير والخرافات المتعلقة بالدين.
عن رواياتكَ كَمِ استغرقتَ في كتابتها؟
المدة التي أقضيها في الكتابة مرتبطة بسرعتي في الطباعة على الحاسوب بالإضافة للتنسيق الداخلي للكتاب وتصميم الغلاف والكثير من الأمور بحيث أحب الإحاطة بجميع جوانب الكتاب بلمستي الخاصة قبل عرضه على دار النشر وتلك المدة قصيرة لا تتجاوز الشهرين.
وعن توسيع أحداث الرِّواية؟
أما عن دراسة الفكرة وتوسيع أحداثها وتحليلها والخوض في الشبهات المتعلقة بها ومشكلاتها تأخذ مني وقتاطويلا.. بل كل وقتي حيث أطرح أفكاري وأنتقدها بنفسي وأبحث فيها ثم أعرضها على مواقع التواصل الاجتماعي في شكل مقالات صغيرة للنقاد.
وهلْ تَنعزل لذلك أَمْ لكَ أسلوب آخر؟
بطبيعة الحال الاعتزال واجب حتى تبقى أنت وعقلك على انفراد كفردين متجادلين لإخراج كل ما لديهم من أفكار.
حَدِّثنا عن آخر مُؤلَّفاتكَ؟
آخر أعمالي هي رواية تحت عنوان رواية دزيري وهي تاريخية في طابع سياسي واجتماعي.. وأول مرة تتكلم باللهجة الجزائرية وبشكل هزلي مركزا على عنصر التشويق والإثارة ليستمتع القارئ وهو يقرأ عن التاريخ الحقيقي دون كلل أو ملل وما جعلني أدون التاريخ في شكل رواية بدل كتاب هو أن العمل الروائي أخف ظلًّا عند الناس من الدراسة العلمية الجادة والمتتبع لأعمالي أنها قد أضاءت فضاءً فسيحا في جوانب مهمة من الروايات التاريخية العربية حيث تناولت فيها أشكال وأنماط جديدة لم تعهدها من قبل لأن الرواية سياسية اجتماعية تعد مرجعا لكل جزائري يريد أن يكون على دراية كافية بالأمور التاريخية حيث تعالج عدة قضايا اجتماعية وتكشف الستار عن عدة أمور يجهلها البعض منذ الاستدمار الفرنسي في الجزائر مُرفَقة بعدة صور وأمور تفهم بين السطور إلى جانب إعطائي مسافة كافية للتحفظ حول بعض الشخصيات وعدم الانحياز.
هلْ شاركتَ بأعمالكَ في الـمُسابَقات؟
في مسابقة واحدة إلكترونية دولية للكتاب العرب الناشئين من تنظيم دار أبو ظبي تكتب حيث حملت فيها لقب المؤلف العربي من بين 150 دولة مشاركة وسط عدة انتقادات وشتائم على قرار اللجنة وهذا ما جعل الجهة المنظمة تقصي الجزائر وجعلها آخر مشاركة لي..وبحلول السنة الجديدة أنا بصدد الانطلاق في مسابقة دولية بمساعدة 3 أساتذة ودكتورة من عدة دول.. وحاليا أدير مسابقة دولية للخواطر إلكترونيا.
ما الـمُلتقيات الَّتي حضرتَها؟
في المجال الأدبي حضرت الندوة الفكرية للكاتب محمد ديب من تنظيم دار الثقافة والفنونالأمير عبد القادر بعين الدفلى وبحضور نواد أدبية وكتاب روائيين.. وفي المجال الثقافي والفني شاركت في عدة ملتقيات من بينها الملتقى الوطني للنوادي الخضراء في طبعتيه الـ7 والـ8 والمشاركة في أولمبياد الشباب والمؤتمر الثاني الوطني للمسعفين والكثير من الملتقيات بعيدا عن الساحة الفنية والثقافية.
كيْف تَختار أسماء وملامح شخصيَّات رواياتكَ؟
لم أعتمد على الحوار في رواياتي والسبب أنني أرى أن الرواية بعد الاعتراف بها كعمل أدبي علينا أن نمنحها جوهرها الحقيقي بأن نروي أحداث حقيقية حدثت معنا أو مع غيرنا بالاعتماد على شخصيات حقيقية يمكننا ذكر أسمائها أو التحفظ عنها وهذا من شأنه أن يجعل القارئ يشعر حقا بذلك النص الذي ترويه له بعيدا عن الخيال.
دون شكّ يَعتمد الكُتَّاب على شخصيَّات رمزيَّة.. حَدِّثنا عنِ اختياراتكَ وعنِ الزَّمان والـمكان في إبداعاتكَ.
في رواية دزيري التاريخية اعتمدت على الكثير من الشخصيات حيث ذكرت بعضهم بأسمائهم الحقيقية التي يجهلها كثيرون وتعمدت عدم التصريح بأسماء أخرى كمقدمة تكلمت عن الحضارات والمستدمرين الذين دخلوا الجزائر ثم بدأت حكايتي منذ حادثة المروحة أي منذ احتلالالمستدمر الأخير للجزائر المستدمر الفرنسي .
لطفًا اخترِاقتباسًا مِن كتاباتكَ للقرَّاء.
أقتبس من روايتي لم أكن أستحق :(..سيدتي .... حقا هي غريبة هذه الدنيا فبالأمس القريب كنت أنا ودموعي وقلمي هنا نناجيك أن تعودي.. نكتب لك بقطرات دمائنا نستحلفك بكل غال لديك أن تطلي علينا.. أن تروي عطش شوقنا وعشقنا لك..).
هلْ نشرتَ مُؤلَّفاتكَ على نفقتكَ؟
أجل على نفقتي الخاصة.
حَدِّثنا عن عقودكَ مع النَّاشرين.
تلقيت كل التيسير من دار أم درمان للنشر والتوزيع بخميس مليانة لهذا كانت كل كتبي باسمها منذ عام 2014.
ماذا قال النُّقَّاد عن رواياتكَ ومُؤلَّفاتكَ؟ 
إنني أطرح الأفكار للانتقاد قبل أن أدونها في الكتاب بالتالي كل الانتقادات بعد صدور أي كتاب تكون حول سني وحول ما دخلي في ذلك المجال الذي كتبت فيه لأن النقاد عادة ما يربطون السن بالعقل والإنجاز بالتخصص الجامعي.
كُتِبتْ روايات كثيرة عنِ الـمِحنة الَّتي مرَّ بها الشَّعب الجزائريُّ في التِّسعينيَّات هلْ قرأتَ بعضًا منها؟ وما رأيكَ فيها؟
سمعت عنها وجلها ممنوع من النشر ولم أقرأ الكثير منها البعض كتب للجهة التي يعمل لصالحها في محاولة منه لرد الاعتبار والبعض الآخر ذكر أمورا ليس على الجميع معرفتها لأننا نعلم أن تلك المرحلة العصيبة للبلاد لم تأتِبالـمصادفة.. وعدة جهات وأفراداستغلوا الوضع لصالحهم على حساب رقاب المسلمين.
ماذا تقول للكُتَّاب اللاَّجئين في العالَم؟
عليكم بالقراءة أكثر وأكثر ثم التفكير في الكتابة اهتموا بالكتب بدل الروايات.. فالروايات لا تعد مرجعا ولا تعد بحثا علميا معترفا به في السيرة لا داعي للكتابة إذا كان همك الوحيد أن تقول لنا إنك روائي وتأخذ صورا مع روايتك بدل أن تعمل على الاهتمام بقضايا مجتمعك وإفادة غيرك من الناس وأخيرا التواضع ثم التواضع.
لطفًا وجِّهْ رسالة إلى وزراء الثَّقافة العرب.
بعض البلدان أصبحت تهتم أكثر بهذه الفئة من الكتاب لكن الاهتمام دائما ينحصر عند الشعراء والأدباء.. وكأن مؤلفي الكتب لا مكانة لهم في الساحة من ناحيتي أرى أنها أمور تتعلق بالسياسة هدفها تهميش هذه الفئة من الباحثين والمؤلفين والعلماء والناقدين وإعطاء فرصة أكبر للأدب والخيال والغناء والرقص وغيرذلك.. كرسالة على الدول العربية أن تهتم بكل فرد قادر على إعطاء إضافة للساحة العلمية والأدبية والفنية والثقافية بصفة عامة دون تحيز.
ما مشروعاتكَ وطموحاتكَ؟
مشاريعي تتغير بتغير مجريات الحياة والظروف وضغوطات المحيط.. أما عن طموحاتي سأحصرها في جملة قائلاإنني أطمح لتقديم كل ما فيه فائدة للمجتمع والعالم ككل في نظرة مني للمستقبل البعيد في يوم من الأيام سأعمل على تغيير مجريات هذه الحياة ليس عن طريق الكتابة فقط.
يَودُّ القرَّاء معرفة كيفيَّة قضاء أوقاتكَ أثناء الـحَجْر الصِّحِّيِّ وماذا قرأتَ؟ وماذا كتبتَ؟
في الحقيقة عاد علي الحجر الصحي بالفائدة من حيث الكتابة وإصدار مؤلفات جديدة حيث جعلني ذلك أسترجع أنفاسي وأراجع أفكاري وكتاباتي التي كانت قيد الإنجاز. 
أيُّ كُتبكَ لقتْ رواجًا في الـمَعارِض الوطنيَّة والعربيَّة؟ ولـماذا في نظركَ؟
كتاب شيفرة القرآن في علاج الأسقام لأن معظم الناس يعانون من السحر وفي حاجة للعلاج بالقرآن بعيدا عن الأدوية وكتاب إريكوس لا أدري السبب حقا لكن كل من قرأه قال لي إنه أفضل كتاب تحفيز على الإطلاق ويعيدون قراءته كل ما أتيحت لهم الفرصة وأخيرا رواية لم أكن أستحق لا سيما عنوانها اللافت.
كيْف تَرَى التَّطبيع الـمُتزايِد مع الكيان الصُّهيونيِّ ؟
نشرت سابقا في حسابي عبر الموقع الإلكتروني فيس بوك : (.. إن إسرائيل تسعى في بداية عام 2019 إلى غاية 2025 للضغط أكثر على جميع الدول العربية لقبول التطبيع معها بمختلف الوسائل ما عدا الكويت والجزائر فـ إسرائيل لا تهتم بتطبيع الجزائر والكويت بل تسعى لإشعال الحرب في البلدين والسيطرة عليهما كمناطق نفوذ.. وها هي الحرب الباردة والإلكترونية أول بوادرها..).
ما اهتماماتكَالأُخرى؟
بعيدا عن الكتب أقول إنني رسام أكاديمي تخصص بورتريه وفنان مقدم عروض كما أني ناشط مدني بكوني منظما لعدة جمعيات ومسؤول مجموعة اتحاد الجمعيات الخيرية في الجزائر .
حَدِّثناعن لوحاتكَ؟
لم أرسم لنفسي كثيرا الرسم لي موهبة وليس شغفا لهذا لم أحاول يوما تطويرها أرسم أحيانا ربما مرة في السنة بقلم الرصاص أو القلم الجاف وكثيرا لأصدقائي لهذا لا أملك لوحات كثيرة.
ما العُروض الَّتي تُقدِّمها بِصفتكَ فنَّانًا؟
عروض فنية متنوعة ومسرحيات للأطفال أحيانا عن طريق الحوار وأحيانا بشكل صامت.
هلْتَذكُر مَوقفًا حدث لكَ مع أهْل الفكر والتَّاريخ والأدب والإعلام والصِّحافة والثَّقافة والفنِّ وغيرها؟
في إحدى الملتقيات المُغلَقة بولاية بومرداس بحضور عدة فنانين تم اختياري على أن يقوم أحدهم بتنويمي مغناطسيا فأخذني خارج القاعة وعمل على تنويمي حتى يستطيع أمام الجمهور تنويمي بسرعة.. والحاصل أنه لم ينجح في ذلك رغم أنني جعلته أحيانا يظن أنه ينجح في ذلك معي فقط كي لا يتعبني أكثر بإعادة المحاولة.
ما الكِتابُ الَّذي قرأتَه كاملاً أكثر مِن مَرَّة؟ ولِماذا؟
كل الكتب أعيد قراءتها أكثر من مرة وفي كل مرة أكتشف أمورا جديدة تجاهلتها أو ربما لم أفهمها في السابق إلا بعد فهمي لمحتوى الكتاب جيدا.
ما آخرُ كِتاب قرأتَه أو تَقرأه حاليًا؟ 
آخر كتاب قرأته هو الأب الغني والأب الفقير للمؤلف الأمريكي روبرت كيوساكي.
سعيدٌ بكَ اليومَ كرمًا لا أمرًا اختمِ الـحوار.
كان حضورك مسك ينثر أجمل أريج هنا.. وأنا سعيد جدا بدخولي معك في هذا الحوار الشائق والشامل بعدما كنت من متتبعي صفحتك العطرة وتحركاتك في مجال الصحافة والحوارات الرائعة التي تقوم بها..بارك الله فيك وفي كل ما تقدمه..وشكرا جزيلا على اهتماماتك بالمجال الثقافي والفنيوغيرهما..الشكر أيضا موصول لإدارة وطاقم صحيفة أخبار اليوم .