الممثل الكوميدي ناصر دومي: الفنان الجزائري يعاني التهميش

  • PDF


الممثل الكوميدي ناصر دومي:
الفنان الجزائري يعاني التهميش


مثّل في الكثير من الأفلام والمسلسلات الجزائرية أهمها أفلام رائحة الجزائر للمخرج رشيد بلحاج و نقطة نهاية للمخرج أحمد راشدي و خلي البئر بغطاه للمخرج الأردني كمال لحام ناهيك عن الكثير من المسلسلات الفكاهية والاجتماعية أشهرها سلسلة راديو طريطوار للمخرج كريم عبد الله ومسلسل أيام القصبة للمخرجة أمينة شويخ تلكم باختصار أهم محطات الممثل الجزائري القدير نصر الدين دومي فمن خلال هذا الحوار الذي خصنا به سنتعرف عن واقع وطموحاته وآفاقه المستقبلية.


* بداية.. ماذا يمثل لك الفن والتمثيل؟
الفن والتمثيل يجري مجرى الدم في عروقي بل هو الهواء الذي أتنفسه الفن بالنسبة لي أشبه بالماء للسمكة اذا خرجت منه تموت.


* كيف كانت بدايتك مع عالم التمثيل ومن هو الممثل الذي تأثرت به؟
البداية كانت في مطلع الألفية الحالية فحبي وعشقي لأفلام المرحوم سيد علي كويرات وعثمان عريوات خاصة الأفلام الثورية لعثمان عريوات أثرت في وجداني كثيرا وأمنيتي اليوم تمثيل فيلم ثوري يروي حياة بطل من أبطال الثورة التحريرية المجيدة وبالمناسبة أوجه تشكراتي لأخي حسين كشيش بطل فيلم مصطفى بن بولعيد والذي اعتبره من خيرة الممثلين الثوريين في الجزائر.


* ماهي آخر إنتاجاتك الفنية؟
فيلم جرائم الشيطان رفقة عدد كبير من الفنانين بالغرب الجزائري كما أقوم حاليا بتمثيل مجموعة من السكاتشات بالمناسبة أشكر كل من رضوان عمروش وأحمد رباحي حيث نعمل سويا في فرقة تسمى أولاد متيجة .


* ما هي مشاريعك؟
لي عدة مشاريع لكن للأسف من الصعب تجسيدها على أرضية الواقع بالنظر إلى الواقع المر الذي يعرفه عالم التمثيل في الجزائر لي عدة وعود من طرف مخرجين جزائريين كبار أتمنى ان تتجسد وعودهم على أرضية الواقع.


* ماذا يمثل لك فيلم رحلة إلى الجحيم؟
فيلم يصور واقع الكثير من الشباب الجزائري حيث يصور حالة عائلة فقد الزوج زوجته وترك له ابن تكفل بتربيته وبعد أن اشتد ساعده فكر في الهجرة إلى ما وراء البحر دون علم والده لكن الرحلة لم تحولت إلى كابوس بعد وفاة الابن والفيلم هو عبارة عن قالب اجتماعي يصور أحلام الكثير من الشباب وبالمناسبة أدعو هؤلاء بعدم المغامرة فأوروبا ليست جنة كما يتصورها الكثيرون ولا يوجد أفضل من العيش في الجزائر ويجب أن نضع اليد في اليد لبناء جزائر الغد.


* ما هي نظرتك للفن والفنانين الجزائريين؟
ووضعية كارثية هناك الكثير من الفنانين الكبار افنوا شبابهم خدمة للفن الجزائري لا يجدون اليوم ما يقتاتون به بل هناك لا يملك حتى قوت يوم واحد والمشكلة هي النظرة الضيقة لأصحاب القرار تجاه الفن والفنانين وأتمنى ان تزول هذه النظرة الضيقة ويستعيد الفن والفنانين مكانتهم في الخارطة الفنية الجزائرية وأن تزول سياسة السوسيال وان نتخلص من أصحاب الهاتف الذين يختارون معارفهم ف بالتمثيل على حساب أسماء فعالة تركت بصماتها في الفن الجزائري فللأسف هناك أسماء همشت وهناك أسماء تهيمن على التمثيل بعضهم مهرجين أكثر منهم ممثلين والسبب في كل هذا هو غياب قوانين تحميل الممثلين.


* ماذا تقول في ختام جلستنا؟
أن نعطي لكل ممثل حقه فكم من ممثل همش ورمي في طي النسيان واخص بالذكر الممثل إبراهيم حجاج الذي مثل دور علي لابوانت في مسلسل معركة الجزائر يعيش وضع مأساوي فيجب على وزارة الثقافة أن تحمي الممثل كما هو الحال في الكثير من الدول العربية.
حاوره: كريم مادي