الفنانة بشرى حمري: أحب وطني الجزائر حبا شديدا.. وأريد تشريفه أيّما تشريف

  • PDF

الفنانة بشرى حمري لـ أخبار اليوم :
أحب وطني الجزائر حبا شديدا.. وأريد تشريفه أيّما تشريف

لم أغيّر مجالي.. بل كنت أحب الغناء قبل التمثيل
أحب الإخراج وقد سبق لي أني درست عبر ورشة فن الإخراج بتونس

كثيرون مِنَ الفنَّانين يُغيِّرون مجالات إبداعاتهم لسبب أو لآخر وقد يقترن بالنجاح وقد لا يقترن به ضيفة اليوم فنَّانة بدأت في الـمَسرح والسِّينما خاضت أخيرا تجربة الغِناء.. عبْر هذه الجلسة القصيرة سألتُها عن تغيير وجهتها الفنِّيَّة والصعوبات الَّتي واجهتها في مشوارها الجديد وكلِّ ما له صلة بهذه التَّجربة.. نستضيف الفنَّانة بشرى حمري.

* لماذا غيَّرتْ بشرى حمري مجالها الفنِّيِّ مِنَ التَّمثيل إلى الغِناء؟
ـ لم أغير مجالي بل كنت أحب الغناء قبل التمثيل ولم تسمح لي الفرصة بالاشتغال عليهما معا فاخترت التمثيل أولا وبعدها أردت صنع حدث في مشواري الفني.
كلَّمتني سابقًا عنِ الدِّراسة زمن كوفيد 19 .. ماذا درستِ تحديدًا؟
تعلمت اللغة التركية وأيضا الإنجليزية.
ولماذا تَتعلَّمين اللَّغات الأجنبيَّة؟
أحب اكتساب ثقافات دول أخرى للسفر.
مَن شجَّعك لاقتحام عالَم الغِناء؟
لم يشجعني أحد شجعت نفسي بنفسي وقد تلقيت العديد من العقبات لكن ثابرت وجاهدت ووصلت.
مَن كتب ولحَّن أغانيكِ؟
أنا كاتبة أغانيَّ كلها وأنا ملحنتها وأنا العازفة.. درست الموسيقى في معهد الفنون والثقافة بعبان رمضان بالعاصمة عام 2016 وتعلمت العزف.. التلحين لا يُتعلم بل هو إحساس ينبع من نوتات القلب.
ما عناوين أغانيكِ؟
- وين نلقاك يا لمكتوب نجمة قلبي يا ليام نجوم اليل نور حياتي جزاير لاكونفيونس .
متى صدر ألبومكِ؟
صدر ألبومي منذ أسبوع وهو أول ألبوم لي.
ما عنوانه؟ 
عنوانه: ما لا نهاية infinity. 
لماذا اخترتِ هذا العنوان؟
اخترت هذا العنوان لأنني أحب الرمز ما لا نهاية ورقم 8 هو رقمي المفضل وإن شاء الله سيكون مشوارا فنيا بلا نهاية.
ما وجْه المقارنة بيْن شعبيَّتك لدى جُمهوركِ حين التَّمثيل والغِناء؟
المقارنة بين التمثيل والغناء.. بالعكس الكل يحبني سواء كنت ممثلة أو مغنية.. الفنان هو الفنان لا فرق بين مجال أو آخر وقد استثمرت قدراتي وخبراتي بصفتي ممثلة في أغانيَّ.
وهلْ عُرِضتْ عليكِ أدوار جديدة للتَّمثيل بعْد اتِّجاهكِ نحو الغِناء؟
لحد الآن أنا بعيدة كل البعد عن مجال التمثيل.
هلْ جرَّبتِ طبوعَا غنائيَّة أخرى أَمْ مستقرَّة في طابع واحد؟ 
لا أريد التجريب لديَّ أسلوبي الخاص وأريد البقاء فيه.. طابعي الوحيد الغناء العصري .
مَن أنتج لكِ أوَّل كليب ؟
المنتج عبد الناصر بوراس.
ما أراء زملائكِ الممثِّلين بعْد تجربة غنائكِ؟
كل زملائي شجعوني كوني فنانة ومكافحة.. والكل يعرف مدى صعوبة وصول الفنان إلى مبتغاه.
اذكري بعضًا منهم.
هم فنانون كبار منهم مليكة بلباي أمال حيمر فتيحة وراد فاطمة وزان سهى ولهى...
هلْ يُمكنكِ خوض تجربة أخرى إضافة للتَّمثيل والغِناء؟ 
مؤكد ذلك ممكن خوض تجربة إذا تلقيت عروضا تلائمني وأحبها.
أَيَّ تجربة قدْ تخوضين؟
الإخراج.. أحب الإخراج وقد سبق لي أني درست عبر ورشة فن الإخراج في مدينة المهدية بتونس.
هلْ دُعِيتِ لإقامة حفلات؟ 
تلقيت دعوة للغناء في ولاية تيزي وزو لكن لم تتح لي الفرصة ولم أذهب لظروف شخصية لذا لم أغني وجها لوجه مع الجمهور.
وقد دعتني المؤسسة الإنتاجية لراكس برودوكسيون .
اذكري أسماء نقَّاد فنِّيِّين لهم أراء في أغانيكِ كلمات ولحنَا وصوتَا؟
لم يوجه لي أي نقد بعد.. بصراحة تلقيت خيبة من شبه فنانين اكتسبوا شهرة بأمور تافهة وقد منحت لهم الدعم لكن عند ما اشتهروا  عاملوني وكأنهم لا يعرفونني ولم يشجعوني إطلاقا.
ما العقبات الَّتي واجهتكِ؟
كثيرة ومتنوعة لا سيما مع المنتجين والموزعين.. ولم أتلقى من يدعم مشروعي الفني الكل كان يحبطني وواجهت العديد من المشكلات خاصة مع الموزعين وفي الاستديوهات .
هلْ ستلبِّين دعوات المهرجانات وطنيًّا؟
مؤكد ذلك إذا وجهت لي دعوات لن أرفضها.. أحب وطني الجزائر حبا شديدا وأريد تشريف بلدي أيما تشريف بكل قدراتي وخبراتي. 
ألا تَكتبين في مجالات أخرى خدمة للمجتمع؟
أنا أكتب كل ما أشعر به وأريد إيصاله رسالة للمجتمع.. جميل جدا أن أكون قدوة لغيري.
ماذا تَطلبين مِن وزيرة الثَّقافة والفنون؟
أطلب منها دعم الفنانين ومنحهم فرص الظهور وأن تساعدهم على إنتاج إبداعاتهم المتنوعة دون استثناء.
تَرى فئات مِنَ المجتمع أنَّ المشتغلين بالفنِّ عمومًا والغِناء خصوصًا غير ملتزمين بتعاليم الإسلام.. ما رأيكِ؟
الفن جميل بكل أنواعه رغم اختلافه.. المهم أنا لا أخالف ديني الإسلام.
حدِّثينا عن ما لا يَعرفه جُمهوركِ عنكِ.
أعشق الخيل كثيرا.. للخيل عشق لا ينسى فهي التي تؤنسني وتنسيني هموما عند ما أكون حزينة.
سعيدٌ بكِ اليومَ كرمًا لا أمرًا اختمِي الـحوار.
أشكرك أ. جمال على هذا الحوار الجميل.. وشكرا على الجلسة الطيبة وأشكرك على هذا الاهتمام والدعم الذي تقدمه لي وشكرا لإدارة أخبار اليوم وكل طاقمها.
كما أشكر كل الذين دعموني وكل من ساعدني ووقف معي في إنتاج الكليب و الألبوم .. شكرا للمنتج عبد الناصر بوراس ولإدارة شركة الإنتاج اخلاف وشكرا للموزع علاء الدين مزاري.. وشكرا لأسرتي سندي وأيضا أصدقائي: حمزة عماد أمينة بن زينة رفيقة دربي لطيفة فلة ياسمين منال إيمان.. شكرا للجميع دون استثناء.