تفجيرات بغداد وعودة داعش

  • PDF

بقلم: حسن أبو هنية*
يؤسس الهجوم الانتحاري المزدوج الذي نفذه تنظيم الدولة وسط بغداد الخميس الماضي (21 جانفي) لحقبة انتقالية جديدة من حرب الاستنزاف في إطار حرب العصابات التي أعلن عنها التنظيم عقب نهاية مرحلة السيطرة المكانية ونمط الحروب الكلاسيكية.
وقد اقتصر جهد التنظيم خلال المرحلة الأولى من حرب الاستنزاف على إعادة بناء الهيكلة التنظيمية بعد مقتل البغدادي بتنفيذ هجمات محدودة وغير مكلفة بالاعتماد على تكتيكات قتالية غير استعراضية كالقنص والاغتيالات والعبوات الناسفة والكمائن. ويشير الهجوم الانتحاري المزدوج وسط بغداد إلى انتقال التنظيم إلى مرحلة ثانية يستخدم فيها تكتيكاته العسكرية المشهدية المفضلة من العمليات الانتحارية الفردية والمزدوجة الراجلة وبالعربات المفخخة والهجمات بالإغارة وصولاً إلى نمط العمليات الانغماسية المركبة.
لقد كان واضحاً منذ البداية أن الإعلان عن هزيمة تنظيم الدولة والقضاء على مشروعه السياسي كدولة مع نهاية 2017 ينطوي على سوء فهم وخلط بين مشروع الدولة والخلافة وحالة المنظمة وعلى سوء تقدير لقوة التنظيم ذلك أن القادة الأمريكيين توقَّعوا أن تستمر معركة الموصل لمدة شهرين فقط لكن تنظيم الدولة استمر لمدة تسعة أشهر وهو يقاتل بشراسة حيث بدأ هجوم الحكومة العراقية وقوات التحالف الدولي في 16 أكتوبر 2016 ومضى حتى 10 جويلية 2017 ولم تتمكن هذه القوات من إخراج التنظيم إلا بعد تدمير المدينة بصورة شبه كاملة. ومع ذلك فإن التنظيم بقي يعمل كمنظمة لا مركزية ويتمتع بالقدرة والفعالية على تنفيذ هجمات متنوعة في مناطق عديدة في العراق وسوريا.
الإعلان عن هزيمة تنظيم الدولة والقضاء على مشروعه السياسي كدولة مع نهاية 2017 ينطوي على سوء فهم وخلط بين مشروع الدولة والخلافة وحالة المنظمة وعلى سوء تقدير لقوة التنظيم
ويشير الهجوم الانتحاري المزدوج الأخير إلى نقلة في تكتيكاته القتالية وأهدافه العسكرية إذ لم تشهد بغداد مثل هذه الهجمات منذ أن طردت القوات العراقية والتحالف المدعوم من الولايات المتحدة تنظيم الدولة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق نهاية 2017. فقد وقع آخر تفجير انتحاري في العاصمة العراقية في جانفي 2018 في ساحة الطيران وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 27 شخصاً في حين أفادت مصادر أمنية أن حصيلة التفجيرات التي وقعت أخيرا في السوق الشعبي بمنطقة الباب الشرقي في العاصمة العراقية بغداد بلغت 35 قتيلا و78 جريحاً بينهم إصابات خطيرة.
وقد أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن الهجوم وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم إن أحد الانتحاريين اتجه نحو تجمع في ساحة الطيران المركزية وعندما بدأ الناس بالتجمع فجر حزامه الناسف وأضافت أن انتحارياً آخر فجر نفسه عندما بدأ الناس في التجمع بعد الانفجار الأول .
على مدى السنوات الثلاث الأخيرة التي شهدت إعلانات سياسية دعائية بهزيمة تنظيم الدولة كان التنظيم رغم طرده من مناطق سيطرته الحضرية المدينية يتمتع بقدرة على التكيّف وأن الإعلان عن هزيمة نهائية للتنظيم لا تزال بعيدة المنال وذلك من خلال التفريق بين نهاية المشروع السياسي للتنظيم وبين التنظيم كحركة تمرد سنية سلفية راديكالية تعمل كمنظمة تتوافر على هيكلية تنظيمية وأيديولوجية وتمويل.
فمرحلة الانكماش والأفول بعد فقدانه مناطق سيطرته الرئيسية ونهاية مشروع الدولة دشنت حقبة العودة إلى حالة المنظمة بالاعتماد على نهج حرب العصابات. وقد أعلنت الولايات المتحدة مرات عدة أن تنظيم الدولة يتطوّر ويتكيّف مع الهزائم التي مني بها في كل من العراق وسوريا محذرة من أن تحوّل التنظيم المتشدد إلى اللا مركزية يجعله أكثر انتشاراً وخطورة.
وقال المنسق الأمريكي لحرب الإرهاب ناثان سيلز في مناسبات عديدة: نحن نلفت نظر المجتمع الدولي إلى أن سقوط ما يسمى دولة الخلافة في العراق وسوريا لا يعني أن تنظيم داعش لم تعد لديه سلطة بل على العكس من ذلك . وأكد على أنه مع تحقيقنا الانتصار تلو الآخر على تنظيم داعش في ميدان المعركة فإن التنظيم يتأقلم مع انتصاراتنا . وأضاف: المعركة لم تنته على الإطلاق إنها مجرد مرحلة جديدة نحن ننتقل من جهد عسكري بالدرجة الأولى إلى جهود مدنية وقمعية متزايدة . وتابع: أعتقد أن ما نراه هو أن تنظيم داعش يصبح لا مركزياً على نحو متزايد وإنه آخذ في التطور والتكيف .
منذ حلول جائحة فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد 19) تنامت هجمات تنظيم الدولة وقد كشفت الوقائع الميدانية ما قبل جائحة كورونا عن سرعة تكيّف التنظيم مع التطورات الميدانية وتمتعه بمرونة شديدة بالتحول من نهج المركزية إلى حالة اللا مركزية حيث تمكن من إجراء إعادة هيكلة تنظيمية على الصعيد العسكري والأمني والإداري والشرعي والإعلامي. وقد برهنت القيادة الجديدة لتنظيم الدولة عقب مقتل أبو بكر البغدادي في 27 أكتوبر 2019 على أن القيادة الجديدة بزعامة أبو إبراهيم الهاشمي القرشي واسمه الحقيقي أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى لا يقل دهاء عن البغدادي وربما يتفوق عليه بامتيازات عديدة..
كشفت الوقائع الميدانية ما قبل جائحة كورونا عن سرعة تكيّف التنظيم مع التطورت الميدانية وتمتعه بمرونة شديدة بالتحول من نهج المركزية إلى حالة اللا مركزية
إن عودة تنظيم الدولة مجددا للمشهد العراقي لم يكن مفاجئاً ذلك أن الأسباب والشروط والظروف الموضوعية التي أدت إلى ولادة التنظيم وصعوده لا تزال على حالها بل تعمقت وتجذرت بسبب جائحة كورونا. وتراجع دور التحالف الدولي فقد كثّف التنظيم من هجماته في العراق ويحاول الاستفادة من أزمات بغداد المتراكمة التي تشمل التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران وانخفاض أسعار النفط والاحتجاجات التي تغطّي البلاد بأسرها وسوء التفاعل بين القوات المسلحة العراقية في محاربة التنظيم ووباء فيروس كورونا.
وإذا كانت الطائفية والانقسامات الإثنية هي المركبات التي عمقها الاحتلال الأمريكي في العراق فإن الأزمة السنية التي أفرزها الاحتلال تشكّل الأساس الأيديولوجي لتنظيم الدولة إذ يمكن التوصل إلى نوع من التفاهمات بين الحكومة العراقية التي يهيمن عليها الشيعة وتقع تحت النفوذ الإيراني وحكومة إقليم كردستان بتبادل وتقاسم المصالح رغم صعوبة ذلك وربما تقوم أمريكا بالفصل بين القوات في معركة النفوذ لكن أزمة الثقة الكبرى بين السنة والشيعة يصعب تجاوزها. فبروز الحركات السنية الراديكالية هو نتيجة لعمليات الإقصاء والتهميش والقمع الذي تعرض له السنّ وساهم بقوة بانتقال حركة احتجاج المحافظات ذات الغالبية السنّية من العمل السلمي الذي اتّسمت به في فترة 2012-2013 إلى التمرّد الجهادي العنيف.
إن تنظيم الدولة في العراق هو تعبير عن فشل دولة العراق ما بعد الاحتلال ونشوء الأزمة السنية بحيث تواطأت إيران وأمريكا على خلق أزمة سنية عميقة في سياق صراعات جيوسياسية تستبعد المكون السني وتستخدمه في صراعاتها. فعلى مدى عقود ادعت الولايات المتحدة الأمريكية أن إيران تشكّل تحدياً شاملاً لمصالحها وتهديدا واسعا لحلفائها وشركائها في الشرق الأوسط ولم تخل أي وثيقة للأمن القومي الأمريكي منذ سقوط نظام الشاه وصعود دولة ولاية الفقيه من الحديث عن الخطر الإيراني واعتبار إيران دولة راعية للإرهاب فضلا عن كونها دولة مارقة ومع ذلك من ذلك تمكنت إيران خلال العقود الأربعة الماضية بفضل هذه السياسات الأمريكية من التمدد والانتشار وتمكين سيطرتها وزيادة نفوذها وخلق فضاء جيوسياسي من طهران إلى بغداد مرورا بدمشق وصولا إلى بيروت فضلا عن نفوذها في البحرين واليمن. وفي كل مرة ادعت أمريكا التصدي للنفوذ الإيراني كانت إيران تخرج بنفوذ أكبر وتوسع أعظم.
ادعى حلفاء الولايات المتحدة في العالم العربي أن سياسات الإدارات الأمريكية المتعاقية منذ الاحتلال الأمريكي تجاه إيران كانت خاطئة وأن حقبة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما كانت كارثية بحيث ساهمت في تمدد النفوذ الإيراني. وقد احتفت الزعامات الدكتاتورية بفوز دونالد ترامب باعتباره بطلا سيعمل على مواجهة إيران حيث تضمنت خطاباته وتعليقاته غير المنمقة دعاوى خيالية تجمع بين التصدي لإيران والحرب على ما يسمى الإرهاب وهي ثيمة باتت ثابثة منذ نهاية الحرب الباردة وبرزت بعد هجمات 11 سبتمبر وقادت إلى حربين أمريكيتين كارثيتين في العراق وأفغانستان إبان حقبة بوش الابن انتهتا إلى خلق حالة من الفوضى في الشرق الأوسط وتصاعد النفوذ الإيراني والإرهابوي معا.
لقد قادت أمريكا جملة من الحروب والحملات باسم حرب الإرهاب وقد تمخضت تلك الحروب عن نتائج كارثية من ضمنها تعزيز مكانة إيران كدولة إقليمية فاعلة. فالسياسة البراغماتية الأمريكية عملت على التعاون مع إيران عقب أحداث 11 سبتمبر 2001 لإسقاط نظام طالبان في أفغانستان 2001 ونظام صدام حسين في العراق 2003 وانتهت إلى تخليص إيران من عدوين لدودين ثم تمدد النفوذ الإيراني بصورة حاسمة.
وقد اختار الرئيس السابق دونالد ترامب الاعتماد على العقوبات المفروضة على إيران التي أعيد فرضها بعد أن انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني في ماي 2018 في سعي منه لإلحاق دمار أكبر بالاقتصاد الإيراني. وافتخر باغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني رجل إيران النافذ في العراق في عملية نوعية نفَّذتها طائرة مسيَّرة أمريكية في الثالث من جانفي 2020 لكن ذلك ساهم بطرائق عديدة في تثبيت الهيمنة الإيرانية في العراق.
يشير باتريك كوبيرن في كتابه الأخير الحرب في عصر ترامب إلى النتائج العكسية للسياسات الترامبية ويقول إن المسلمين الشيعة والمتحالفين مع إيران هم أكبر المستفيدين في العراق وسوريا ولبنان لذلك فمن واجب الملالي أن يقولوا: شكراً يا أمريكا على حدِّ قول كوبيرن الذي يورد مثلاً عراقيّاً مأثوراً مفاده أن الولايات المتحدة وإيران العدوين اللدودين في الشرق الأوسط تتشابك قبضتاهما فيما يبدو أنه صراع مغالبة فوق الطاولة لكنهما تتصافحان تحتها . ويُضيف كوبيرن في تأكيد تصديقه لهذا المثل أن واشنطن وطهران اتفقتا دائماً على تعيين جميع الرؤساء ورؤساء الوزراء العراقيين منذ غزو العراق والإطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين في عام 2003.
الهجوم الانتحاري المزدوج الذي نفذه تنظيم الدولة يشير إلى نقلة نوعية في تكتيكات حرب الاستنزاف التي يقودها التنظيم منذ تحولة إلى حالة المنظمة وأن الأسباب الجذرية لعودة التنظيم عميقة وتنغرس في بيئة مسمومة من الفساد والطائفية التي شكلت الأركان الراسخة لعراق ما بعد الاحتلال الأمريكي
خلاصة القول أن الهجوم الانتحاري المزدوج الذي نفذه تنظيم الدولة يشير إلى نقلة نوعية في تكتيكات حرب الاستنزاف التي يقودها التنظيم منذ تحوله إلى حالة المنظمة وأن الأسباب الجذرية لعودة التنظيم عميقة وتنغرس في بيئة مسمومة من الفساد والطائفية التي شكلت الأركان الراسخة لعراق ما بعد الاحتلال الأمريكي.
ولا توجد أي سياسات حقيقية لإعادة التوازن إلى العملية السياسية ولا يزال الوضع السياسي والاقتصادي والأمني في العراق هشاً وتفتقر القوات الرسمية المحلية إلى الكفاءة والموارد اللازمة في ملاحقة عناصر تنظيم الدولة في إطار تحول التنظيم إلى نهج حرب الاستنزاف وتكتيكات حرب العصابات. ويشكل ضعف الاستقرار وتراجع عمليات إعادة الإعمار إلى جانب سوء الحوكمة وسيادة منظومة الفساد وشيوع الاستبداد وتفشي الطائفية الحاضنة الكافية لعودة تنظيم الدولة وفي منطقة رخوة تعاني من التدخلات الخارجية وصراع القوى الإقليمية والعالمية التي لا ترغب في تغيير البنيّة المسمومة لعراق ما بعد الاحتلال.