ربع قرن من التغطية انتهت برصاص في الرأس

  • PDF


بقلم: حسام شاكر*
حملت متاعها وتحرّكت مع الفريق الصحفي في الميدان لمباشرة التغطية الإخبارية وتأهّبت لبثّ تقريرها المرئي كما فعلت طوال خمس وعشرين سنة لكنها صارت موضوع الخبر في مهمّتها الصحفية الأخيرة فجاء صادماً ودامياً. استهدفها جيش الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص الحي في رأسها خلال التغطية الصحفية من مخيم جنين في شمال الضفة الغربية فهوَت أرضاً وأصيب زميلها المنتج الصحفي علي السمودي. حملها رفاقها في سيارة على عجل في مهمة إنقاذ يائسة وقد تغيّرت ملامح رأسها المتفجِّر حسب توثيق مقاطع صادمة. كانت هذه هي اللقطات الأخيرة لشيرين أبو عاقلة المعروفة جيداً فهي الصحفية الفلسطينية التي بقيت حاضرة دوماً عبر شاشة قناة الجزيرة وتعرفها الأجيال في كل بيت عربي وواكبت وقائع يومية وأحداثاً كبرى.
كانت صحفية نشطة حقاً ظلّت حاضرة في الميدان لمواكبة قضم الأراضي واستشراء الاستيطان ومصادرة المنازل وهدمها وتشييد الجدران الرمادية الكئيبة في الضفة الغربية والحضور مع حشود الفلسطينيين المكتظة عند حواجز الإذلال العسكرية التي أقامها الاحتلال لعرقلة حركتهم. واكبت أبو عاقلة من الميدان عدداً لا يُحصى من عمليات القتل التي اقترفتها قوات الاحتلال بحق مواطنين فلسطينيين من كل الأعمار ثم كانت هي موضوع الحدث في تغطيتها الأخيرة من الميدان عندما قتلتها قوات الاحتلال بطريقة بشعة صباح الأربعاء 11 ماي 2022 في مخيم جنين.
*شاهدة على الحقيقة
ظلّت تغطيات شيرين أبو عاقلة الميدانية شاهداً على واقع صمّمه الاحتلال على طريقته الخاصة. فما قدّمته في عملها الصحفي يصوِّر ممارسات الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة على الأرض في ظلال ما سُمي عملية سلام الشرق الأوسط ووعود المجتمع الدولي التي انهارت أو وعود الولايات المتحدة وأوروبا بالأحرى بقيام دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة في نهاية الماراثون التفاوضي.
غطّت الصحفية الشهيرة حملات واقتحامات شنّها جيش الاحتلال في الضفة الغربية بلا هوادة وحضرت في الأحياء السكنية الفلسطينية المهددة بالهدم أو اقتلاع السكان لصالح المستوطنين الإسرائيليين كما في حي الشيخ جراح وتابعت الاعتقالات اليومية المعهودة في ساعات الفجر من قلب المدن والقرى ومخيمات اللاجئين وعمليات الاغتيال بحق قائمة طويلة من القادة الفلسطينيين وكثيراً من أعمال القتل بحق المدنيين الفلسطينيين على قارعة الطريق التي تنتهي في بلاغات جيش الاحتلال بتبرئة الجنود ولوْم الضحايا وكثير منهم أطفال ونساء.
تبدو الحصيلة المهنية لشيرين أبو عاقلة مذهلة حقاً فقد تضاعف خلال عملها الصحفي على مدار ربع قرن حجم الوجود الاستيطاني غير الشرعي في القدس والضفة الغربية عدّة مرّات رغم استنكار المجتمع الدولي المتواصل في بلاغات لفظية وشيّدت سلطات الاحتلال جدران الفصل العنصري على أراضي الفلسطينيين في أعماق الضفة الغربية ومن حول القدس رغم الإدانات الدولية العاجزة أيضاً وأُقيمت حواجز ومعابر عسكرية هائلة العدد لتقييد حركة الشعب الفلسطيني بين المدن والقرى بينما يحظى مستوطنو الاحتلال بتسهيلات مغرية لاجتذابهم وتكريس سيطرتهم على الأراضي المغتصبة من المواطنين الفلسطينيين.
شهدت تقاريرها الصحفية الميدانية على وقائع الأبارتايد الإسرائيلي الذي خنق فرص الفلسطينيين في الحياة الحرّة والكريمة في بلادهم وواصل التضييق عليهم في السكن والدراسة والعمل والموارد وفرص الحياة المستقبلية وأطلق أيدي عصابات الاستيطان المتطرفة للتنكيل بالفلسطينيين والسيطرة على أرضهم وسلب ديارهم وإحراق محاصيلهم أو التهديد بقتلهم وهم يهتفون مافيت لعرفيم أو الموت للعرب . صعد خلال ذلك الخط الاستيطاني الفاشي في الحياة السياسية الإسرائيلية ومن رموزه عضو الكنيست المستوطن المتطرف إيتمار بن غفير الذي يقوم بحملات تحريض يومية ضد الفلسطينيين الذي سارع بكل صفاقة إلى تبرير قتل شيرين أبو عاقلة لمجرّد أنها تقوم بالتغطية الصحفية في ميدان الحدث.
أدركت شيرين أبو عاقلة بطبيعة الحال أنّ لدى الاحتلال مشكلة مع الصحافة التي تنقل حقيقته حتى أنها قالت في تصريحات سابقة لها إنها كانت تشعر دائماً أنها مستهدفة من جيش الاحتلال والمستوطنين المسلّحين. ثمّ انضمّت شيرين أبو عاقلة في نهاية مسيرتها إلى قائمة الصحافيين الذين قتلهم جيش الاحتلال خلال مزاولتهم المهنة فقد اختطفتها القوات الإسرائيلية من شاشة الجزيرة فجأة دون أن تشفع لها حقيقة أنها تقوم بالتغطية لصالح شبكة إعلامية مرموقة عالمياً أو حقيقة أنّ هذه المرأة الفلسطينية تحمل الجنسية الأمريكية.
تشهد واقعة القتل البشعة على أنّ أصابع جنود الاحتلال رشيقة على الزناد إلى درجة لا تمنح حصانة لأي فلسطيني في الميدان فهم يعلمون أنّ وراءهم حكومة جاهزة لتبرير كل انتهاك حتى عندما يستهدفون مراسلي الصحافة. ثمّ إنّ هذا الاغتيال جاء في ظلال الذكرى السنوية الأولى لتدمير طائرات الاحتلال الحربية برج الجلاء في مدينة غزة الذي هوى على مرأى من العالم وقد ضمّ مكاتب للصحافة العالمية منها أسوشييتدبرس وشبكة الجزيرة دون أن يجرؤ المجتمع الدولي على التفكير بمحاسبة الحكومة الإسرائيلية وقادة جيشها على شيء من جرائم الحرب هذه.