جاب الله يطوي ملف حمس

  • PDF

قال رئيس جبهة العدالة والتنمية الشيخ عبد الله جاب الله أن جبهته سبقت الشخصيات الثلاثة الابراهيمي بن يلس علي يحيى في دعوة المؤسسة العسكرية للحوار وهي إحدى آليات إيجاد الحلول للأزمة وتمنى جاب الله أن تستجيب المؤسسة العسكرية للدعوة حيث يقول إن الدعوة للحوار لا تعني أن تستلم المؤسسة العسكرية السلطة ولا أن تضع الحل وحدها .
ورفض جاب الله في حوار أجراه معه موقع كل شيء عن الجزائر التعليق على التراشق اللفظي الذي حصل بين حركة مجتمع السلم وحزبه وقال إن الملف طوي نهائيا بينما يبرر قبوله الحوار مع عبد القادر بن صالح في 1994 في اطار ندوة الوفاق الوطني ورفضه الحوار معه اليوم بـ اختلاف الظروف .
وقدم جاب الله تشخيصا حول الوضع العام في البلاد وذكر الدلالات القوية للحراك الشعبي والتي لخصها في 5 دلالات وهي أن الشعب نزع ثقته من السلطة واسترجع حقه من السلطة ويرفض جميع أنواع الوصايات وقرر أن يرسم مستقبله بنفسه وأن يمارس سيادته بنفسه .