مدارس في كل الأحياء الجديدة

  • PDF


أكد الاجتماع الوزاري المشترك الذي انعقد يوم الأحد الماضي للتحضير للدخول المدرسي والجامعي والتكوين المهني ضرورة مواصلة الجهود من أجل توفير كل ظروف الاستقبال وتهيئة كافة المرافق التابعة لهياكل القطاعات المعنية حسب ما أفاد به بيان لمصالح الوزير الأول. 
وبالنسبة للدخول المدرسي تقرر خلال هذا الاجتماع التقييمي الذي ترأسه الوزير الأول نور الدين بدوي انجاز مؤسسات تربوية في كل الأحياء الجديدة التي لا تتوفر فيها هذه المرافق خصوصا تلك التي تعرف اكتظاظا لا سميا في ولاية الجزائر عبر استعمال تقنيات البناء الجديدة والسريعة أو من خلال إعادة هيكلة البرنامج المسجل والذي لم يعرف انطلاقا في الإنجاز. 
كما تم التأكيد على مواصلة الجهود المبذولة في مجال إعادة تهيئة المؤسسات التربوية تحسين المرافق الخاصة بالمدارس الابتدائية كالتدفئة والتكييف والإطعام وتجسيد البرنامج التكميلي لتحسين النقل المدرسي مع العمل على ضمان التكفل بهم مستقبلا عن طريق إنشاء الديوان الوطني للخدمات المدرسية. 
وبالنسبة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة وبعد تأكيده على أولويتها ألح الوزير الأول على ضرورة أن تستفيد هذه الفئة من حقها الدستوري في التعليم وضمان اندماجها الاجتماعي والاقتصادي بكل سهولة عبر التكفل بتمدرس كل الاطفال المعنيين وستكون المرحلة الأولى بمناسبة الدخول المدرسي المقبل بالتكفل بقائمة 4.950 طفل من المسجلين حاليا في قوائم الانتظار منذ فترة عبر التراب الوطني وفي مرحلة ثانية إحصاء باقي الحالات من أجل حثها على التمدرس.