في انتظار البكالوريا..

  • PDF


ـ الشيخ أبو اسماعيل خليفة


أيها الآباء والأمهات: لا شك أن في هذه الأيام وما بعدها يتعرّض بعض أبنائنا وبناتنا إلى حالة انفعالية مؤقتة قد تؤثر عليهم سلبا..
بل وكذلك عند أداء الإمتحان مما يؤدي إلى إضعاف القدرات العقلية والمعرفية وكذلك يضعف التركيز والقدرة على التفكير الجيّد..
لذا اعلموا ـ غفر الله لي ولكم ـ أن لكم دور كبير في تطمين المقبل على الأمتحان منهم وتوفير الجو الهادئ لهم وترك الحثّ والتحريص الزائد وعدم مطالبتهم بالمثالية..
وتذكروا ـ جميعا ـ أن هذا الامتحان امتحان دُنيا ومن أخفق فيه فإن له فرصة أخرى للنجاح.. دور ثان أو سنة أخرى.. ولـكن امتحان الآخرة رسوب نهائي ولا توجد فرصة أُخرى للنجـاح.. فأيهما تفضل؟!
أسأل الله أن يربط على قلوبهم ويسدّد إجابتهم ويلهمهم الصواب ويمنحهم النجاح والتوفيق ويجعل السعادة رفيقتهم حيث ما كانوا.