دعوة للمزيد من التبرع بالدم

  • PDF


جددت الفيدرالية الجزائرية للمتبرعين بالدم نداءها إلى جميع المواطنين للتبرع بكمية من دمهم لإنقاذ حياة المرضى الذين هم في حاجة ماسة إلى هذه المادة الحيوية بمختلف المصالح الإستشفائية عبر القطر. 
ودعا رئيس الفيدرالية السيد قدور غربي بمناسبة إحياء اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي يصادف الـ14 جوان من كل سنة جميع المواطنين الذين يتمتعون بصحة جيدة والبالغين ما بين 18 إلى 65 سنة إلى التوجه إلى مراكز حقن الدم بالمؤسسات الإستشفائية للتبرع بكمية من هذه المادة الحيوية للمساهمة في انقاذ حياة من هم في حاجة اليها. 
وطمأن ذات المتحدث الذين ـ في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية ـ المتبرعين بأن الوسائل المستعملة في حقن الدم هي وسائل آمنة ومعقمة ذات الإستعمال الوحيد مما يحمي المتبرع من مخاطر أو اصابة مشجعا في هذا الإطار على ضرورة الإقبال على هذه العملية التي لا تساهم في تجديد الدم بالجسم خلال الساعات الأولى من العملية فحسب بل تعطي لصاحبها الشعور بالطمأنينة والرضى بالإضافة إلى اعتبارها -حسبه- صدقة جارية يستفيد منها المتبرع من خلالها من تحاليل طبية وبطاقة الفصيلة مجانا. 
ومن بين فئات المرضى التي هي في أمس الحاجة إلى هذه المادة الحيوية ذكّر السيد غربي بالأطفال المصابين بالهيموفيليا والطلاسيميا والسرطان معتبرا بأن حياة هؤلاء مرهونة بتزويد بعضهم بالكريات الحمراء دوريا وبدون انقطاع بالإضافة إلى النساء الحوامل اللواتي يتعرضن إلى نزيف عند الوضع وضحايا حوادث المرور.