قادة أربعة أحزاب في السجن

  • PDF

في سابقة سياسية وقضائية لم تشهدها الجزائر من قبل يتواجد أربعة رؤساء أحزاب سياسية في السجن بتهم متعددة يعتبر بعضها خطيرا قد ينجر عنها بقاؤهم وراء القضبان لفترة ليست بالقصيرة.
ويعتبر حسين قواسمية رئيس حزب منبر جزائر الغد رابع رئيس حزب يودع السجن ضمن حملة مكافحة الفساد التي أطلقها القضاء.
ووجه قاضي التحقيق لمحكمة الدار البيضاء إلى قواسمية تهمة تقليد أختام الدولة والتزوير في استمارات الترشح لصالح اللواء المتقاعد علي غديري خلال الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 أفريل الماضي قبل أن يتم إلغاؤها وقرر إيداعه السجن المؤقت. 
وقبل قواسمية كان قاضي التحقيق لدى المحكمة العليا قد أمر بإيداع عمارة بن يونس وهو رئيس حزب الحركة الشعبية الجزائرية بصفته وزير التجارة السابق السجن بعدما وجه إليه أربع تهم فساد تتعلق بمنح امتيازات بطريقة غير قانونية ولمن لا يستحقها وتبديد أموال عمومية واستغلال السلطة والنفوذ وتعارض المصالح. 
وقبل ذلك أودع الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى السجن بتهم فساد واستغلال السلطة وتبديد المال العام عندما كان رئيسا للحكومة قبل إقالته في 11 مارس الماضي. 
وقبل هؤلاء الثلاثة كانت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون في مقدمة رؤساء الأحزاب الذين تم سجنهم حيث تتواجد وراء القضبان بقرار من القضاء العسكري الذي يلاحقها بتهمة المشاركة في التآمر على سلطة الدولة والجيش مع ثلاثة شخصيات هم السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق وكل من الفريق محمد مدين والجنرال بشير طرطاق.