الخريطة الأثرية للجزائر في تطبيق تفاعلي

  • PDF


الخريطة الأثرية للجزائر في تطبيق تفاعلي
ثم يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر في تطبيق تفاعلي من إنجاز عدة هيئات مختصة في الآثار تابعة لوزارة الثقافة والفنون.
وتعتبر هذه الخريطة -التي شرعت الوزارة في إنجازها في مايو 2020- بمثابة تحيين للأطلس الأثري الذي أنجزه عالم الآثار الفرنسي ستيفان كزيل في 1911 إبان الاحتلال الفرنسي للجزائر في كتابه المعنون الأطلس الأثري للجزائر .
وقالت وزيرة القطاع مليكة بن دودة أن أطلس كزيل كان بأبعاد أيديولوجية وخلفيات استعمارية كونه خصص فقط للآثار الرومانية المتواجدة بشمال الجزائر مضيفة أن الخريطة الجديدة تظهر الحقيقة التاريخية والحضارية للجزائر الممتدة على 2.5 مليون سنة والتي تشمل جميع مناطق الجزائر بما فيها الجنوب .
 وشددت على أن إنجاز هذه الخريطة يدخل في إطار الأمن الثقافي والتحرر من الخريطة الكولونيالية الفرنسية ومن الخطاب الثقافي للاستعمار الفرنسي مضيفة أن هذا الأخير مس العديد من المجالات ولا يزال يحتاج للوقت للتخلص منه .
وقال من جهته المشرف على المشروع والمبادر به الباحث الأثري عبد الرحمان خليفة أن هذه الخريطة بمثابة جرد ميداني شمل 15200 موقع منها 7640 تم جرده في أطلس كزيل و7652 موقع جديد مضيفا أنها ستتجدد باستمرار وستتاح قريبا للجمهور الواسع عبر الموقع الإلكتروني لوزارة الثقافة والفنون.