من المسؤول؟

  • PDF

من المسؤول؟
فتح الإقصاء المر للمنتخب الوطني من سباق كأس إفريقيا أبواب النقاش والجدل بشأن هوية المسؤول عن الخيبة وبهذا الصدد قدّم الإعلامي نجم الدين سيدي عثمان قراءة للمشهد العام حظيت بتفاعل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيها:
هناك مشكل عجز ذهني رهيب مع خيارات تكتيكية سيئة فإكمال محرز 90 دقيقة قلة لكل احترام لكل البدلاء لاعبون بلا حوافز مع غياب اللاعبين المتعطشين والجائعين لإثبات الذات مثل عمورة.
لكن هناك أيضا مشكل داخلي وسط المنتخب بين رئيس الاتحادية شرف الدين عمارة وبلماضي وبين عمارة وأمين العبدي مناجير المنتخب إذا لم يغادر المناجير أو رئيس الفاف نفسه بعد الكان أو يطردا معا مع بقاء بلماضي بعيدا عن هذا وذاك فسيتم القضاء على هذا المنتخب بنجاح.
بلماضي نسي دوره على الميدان وصار يلعب كل الأدوار الأخرى كأنه لم يعد يثق في أحد منذ شهور بل وصار ويتدخل في كل شيء نعم كل شيء بما في ذلك في الموقع الالكتروني للفاف ما ينشر وما لا ينشر.
هذا المنتخب الذي نشجعه في السراء والضراء كان سيئا في الكاميرون لكن بوسعه أن يعود للطريق الصحيح ويتأهل إلى كأس العالم بشرط النقد البناء أولا وثانيا وهو الأهم المصارحة دون خوف من التخوين هي مجرد كرة في النهاية وأكبر خيانة هي الكذب على الذات والنفاق والتغطية لنصحو على إقصاء مرير جدا... لن نتأهل إذا استمر الجو الداخلي مسمما...