اكتشاف وجود مناعة دائمة بعد الإصابة الخفيفة أو بدون أعراض لكورونا

  • PDF


اكتشاف وجود مناعة دائمة بعد الإصابة الخفيفة أو بدون أعراض لكورونا


وجد بحث جديد شارك فيه علماء من جامعة كوين مارى بلندن دليلاً على وجود مناعة وقائية لدى الأشخاص بعد كورونا الخفيف أو بدون أعراض تتكون بعد 4 أشهر وحللت الدراسة استجابات الاجسام المضادة والخلايا التائية في 136 من العاملين في مجال الرعاية الصحية في لندن ممن أصيبوا بعدوى خفيفة أو بدون أعراض بـكورونا يعود تاريخها إلى مارس 2020 ووجد الفريق الذي يضم باحثين من كوين مارى وإمبريال كوليدج لندن وجامعة كوليدج لندن أن 89 بالمائة من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تم فحصهم حملوا أجسامًا مضادة معادلة بعد 16-18 أسبوعًا من الإصابة.
ووجد الباحثون أن معظمهم يحتوى أيضًا على خلايا T قادرة على التعرف على أجزاء متعددة مختلفة من الفيروس لكن الاستجابتين لم تستمر دائمًا في تناغم حيث أظهر بعض الأفراد مناعة الخلايا التائية لكن لا يوجد دليل على وجود أجسام مضادة والعكس صحيح.
ووفقا للباحثين فهذه أخبار جيدة وتعنى أنه إذا كنت مصابًا بالعدوى فهناك فرصة جيدة لأن تكون قد طورت الأجسام المضادة والخلايا التائية التي قد توفر الحماية إذا واجهت الفيروس مرة أخرى.
وقال جوزيف جيبونز مساعد أبحاث ما بعد الدكتوراه في كوين ماري: تكشف دراستنا عن عدوى كورونا لدى العاملين في مجال الرعاية الصحية في مستشفيات لندن أنه بعد 4 أشهر من الإصابة يمتلك نحو 90 بالمائة من الأفراد أجسامًا مضادة تمنع الفيروس .
والأمر الأكثر تشجيعًا هو أن 66 بالمائة من العاملين في مجال الرعاية الصحية نرى أن مستويات هذه الأجسام المضادة الواقية لديهم مرتفعة وأن هذه الاستجابة القوية للأجسام المضادة تكملها الخلايا التائية التي نراها تتفاعل مع أجزاء مختلفة من الفيروس.