توزيع 180 كتاب على مرضى السرطان والطفولة المسعفة بورقلة

  • PDF


في اطار الحملة التطوعية هديتي كتاب
توزيع 180 كتاب على مرضى السرطان والطفولة المسعفة بورقلة 


جرى توزيع مالا يقل عن 180 كتاب في شتى حقول المعرفة على مرضى السرطان بالمؤسسة العمومية الإستشفائية محمد بوضياف والطفولة المسعفة بورقلة في إطار حملة هديتي كتاب التي أطلقتها دار الثقافة مفدي زكرياء في إطار إحياء اليوم الدولي للمتطوعين حسب ما علم لدى القائمين على المبادرة.
وحظيت هذه الحملة التضامنية بتجاوب كبير في أوساط الأدباء والشعراء المحليين لاسيما فئة الشباب الذين تبرعوا بنسخ متنوعة من إصداراتهم مثلما أوضح مدير دار الثقافة مفدي زكرياء سعيد وهبي مداني.
ويرى الأستاذ أحمد بقار من كلية الآداب واللغة العربية بجامعة قاصدي مرباح بورقلة الذي تبرع ببعض مؤلفاته الأدبية أن هذه المبادرة الثقافية تخلف آثارا إيجابية في الحالة النفسية لهاتين الفئتين حيث تساهم المطالعة - كما أضاف- في الرفع من معنويات المرضى وتجاوز حالات الاكتئاب وغيرها من الآلام التي يفرزها المرض.
من جهتها أشارت الكاتبة غفران بن ناجي إلى أن الكتاب الذي يوصف بأنّه خير جليس يمنح لهذه الفئة من المرضى مساحة من الأمل والتفاؤل ويخفف عنهم آلامهم ومعاناتهم اليومية وذكرت ذات المتحدثة أن المطالعة تحمي العقول من التعرض لحالات التوتر والقلق وعديد الأمراض النفسية قبل أن تضيف بأنّ الأشخاص الذين يعانون من متاعب الحياة يجدون راحتهم النفسية في قراءة الكتب .
وحظيت هذه المبادرة الثقافية والتضامنية باستحسان في أوساط مرضى السرطان بالمؤسسة العمومية الإستشفائية محمد بوضياف الذين اعتبروا تقديم هذه الهدايا من الكتب إلتفاتة إنسانية في غاية الأهمية من شأنها أن تساهم في الرفع من معنوياتهم وإثراء معارفهم حيث سيكون الكتاب -حسبهم- خير مرافق لهم طيلة فترة العلاج الطويلة.
وتأتي هذه المبادرة التي أطلقتها مصلحة النشاطات الثقافية دار الثقافة مفدي زكرياء بالتعاون مع مختلف فعاليات المجتمع في إطار إحياء اليوم الدولي للمتطوعين المصادف لـ5 ديسمبر من كل سنة الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة منذ سنة 1985 والذي يحمل هذه السنة شعار يدا بيد... ليصبح للعطاء متعة حيث يشكل المتطوعون قدوة المجتمع.
وبرمجت أيضا بالمناسبة ندوة بعنوان أهمية العمل التطوعي لدى الجمعيات الثقافية للفنانين وعرض مسرحي.