الطبعة الـ19 للألعاب المتوسطية (وهران 2021 )

الاثنين, 24 سبتمبر 2018


لجنة التقييم والتنسيق الدولية تتوقع نجاحا باهرا
 توقعت لجنة التقييم والتنسيق الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط اول امس بوهران نجاحا باهرا للطبعة الـ19 التي ستحتضنها هذه المدينة في 2021 حسب رئيسها الفرنسي برنار أمسلام. 
وصرح هذا المسؤول للصحافة في أعقاب زيارته التي قادته رفقة أعضاء لجنته إلى ورشات المرافق الرياضية الجاري انجازها تحسبا للموعد المتوسطي وكذا أخرى تم الشروع في إعادة تهيئتها بأنه لاحظ بسرور كبير المجهودات الكبيرة المبذولة من طرف السلطات المحلية من أجل أن تكون وهران جاهزة للموعد المتوسطي . 
وأضاف : نتوقع من الآن نجاحا باهرا للألعاب بالنظر إلى التجند الكبير الذي وقفنا عليه من طرف السلطات المحلية والمواطنين . 
وأبدى أمسلام الذي عين في منصبه الجديد على هامش ألعاب تاراغونا الاسبانية في يونيو المنصرم ثقته في الانتهاء من جميع الورشات في الآجال المحددة أي قبل سنة من انطلاق الألعاب على الأكثر. 
وتابع في هذا السياق قائلا : بالنسبة لملعب كرة القدم يمكن القول بأن الأشغال به تكاد أن تنتهي فيما تتقدم الأشغال بوتيرة جيدة بخصوص المرافق الأخرى للمركب الأولمبي والقرية المتوسطية . 
وشدد نفس المتحدث الذي أكد أنه سيقوم بزيارات منتظمة مع لجنته مستقبلا إلى وهران على ضرورة تجنيد أكبر عدد ممكن من المتطوعين لتنظيم الألعاب معتبرا بأن مثل هذه التظاهرات الرياضية تحتاج إلى مساهمة كبيرة من المتطوعين لأن الأمر يتعلق باستقبال آلاف الرياضيين ومرافقيهم من حوالي 30 دولة. 
واعتبر السيد أمسلام أيضا بأن استلام وهران للمنشآت الرياضية الجديدة إضافة 
إلى تجديد عدد معتبر آخر من الهياكل الرياضية في مختلف التخصصات سيجعل من المدينة مستقبلا قطبا رياضيا بامتياز داعيا إلى ضرورة الاستثمار في كل هذه المرافق من خلال العمل على تكوين أبطال في المستوى العالي لأن وهران ستمتلك بعد الألعاب المتوسطية المقبلة كل المؤهلات التي ستسمح لها بأن تكون المدينة الرياضية الأولى على الصعيدين الوطني والإفريقي. 
وفي اليوم الأول لزيارة اللجنة المعنية والتي تدوم يومين وفضلا عن تفقد أشغال انجاز المركب الأولمبي بملعبه الذي يتسع ل40 ألف مقعد وملعب ألعاب القوى والقاعة متعددة الرياضات والمركب المائي تفقد الوفد الممثل للجنة الدولية 
لألعاب البحر الأبيض المتوسط مركز الرماية ببئر الجير ومركز الفروسية بالسانية والمعهد التكنولوجي لإطارات الرياضة بعين الترك وقصر الرياضات حمو بوتليليس . 
وتستفيد هذه المرافق الأربعة إلى جانب مركب كرة المضرب بحي السلام والمسبح الأولمبي بحي المدينة الجديدة وملعب أحمد زبانة من أشغال إعادة تهيئة رصد لها غلاف مالي بقيمة 94ر1 مليار دج. 
ويتضمن برنامج اللجنة عشية اليوم اجتماعا تقنيا يخص الجوانب التنظيمية للألعاب المتوسطية بحضور مدراء مختلف القطاعات المعنية.