مصارع جزائري ينسحب من الأولمبياد بسبب إسرائيلي

الجمعة, 23 يوليو 2021


أعلن رفضه للتطبيع وقال: سيعوضنا الله
مصارع جزائري ينسحب من الأولمبياد بسبب إسرائيلي


ـ افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في ظروف استثنائية


أعلن مصارع الجيدو الجزائري فتحي نورين انسحابه من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) رفضا لمواجهة مصارع يمثل الكيان الصهيوني.
وقرر نورين الانسحاب من المنافسة بعد أن أوقعته القرعة في مواجهة اللاعب الإسرائيلي بوتبول طاهار ضمن منافسات وزن 73 كيلوغراما.
وقال نورين في تصريحات لقناة البلاد الفضائية الخاصة موقفي ثابت من القضية الفلسطينية وأرفض التطبيع وإن كلفني ذلك الغياب عن الألعاب الأولمبية سيعوضنا الله .
وتعد هذه المرة الرابعة الذي ينسحب فيها البطل الجزائري أمام منافس من إسرائيل إذ انسحب من الدور الثالث من بطولة العالم للجيدو في عام 2018 والتي أقيمت في اليابان أيضا لتفادي مواجهة نفس اللاعب.
ويعد نورين (30 عاما) أحد أبرز المصارعين في الجزائر وأفريقيا إذ سبق له الفوز بمجموعة من البطولات أبرزها بطولة أفريقيا في فئة وزن 73 كيلوغراما في عام 2018.
للإشارة فقد افتتحت أمس الجمعة بالعاصمة اليابانية طوكيو دورة الألعاب الأولمبية 2020 بالملعب الوطني الجديد المتواجد بحي شينجوكو بطوكيو وسط غياب الجماهير بعد انتظار دام عاما كاملا بسبب جائحة كورونا.
ويتنافس أكثر من 11300 رياضي من 207 دول خلال الأسبوعين القادمين سعيا للفوز بميداليات بذلوا جهدا شاقا للحصول عليها.
والجزائر ممثلة في ألعاب طوكيو بـ44 رياضيا عبر 14 اختصاصا مقابل 46 في دورة ريو دي جانيرو 2016 ستسعى رغم هذه الظروف والمستوى العالي للمنافسة إلى تشريف الراية الوطنية ولما لا إحراز ميدالية أو ميداليات خاصة في الملاكمة وألعاب القوى ورفع الاثقال.
وسيكون أول دخول للمنافسة للجزائر هذا السبت المقبل 24 جويلية الجاري مع الرامية هدى شعبي والثنائي سيد علي بودينة وكمال آيت داود في التجديف والثنائي أيضا عزالدين لعقاب وحمزة منصوري في سباق الدرجات بالإضافة إلى العربي بورياح في تنس الطاولة.
ب. هـ