رفع الحجر عن عدة ولايات

الثلاثاء, 28 سبتمبر 2021


تمديد إجراء منع كل أنواع تجمعات.. الحكومة تقرّر:
رفع الحجر عن عدة ولايات*


ف. هـ*
قرر الوزير الأول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان تعديل توقيت الحجر الجزئي المنزلي ليصبح من الساعة الحادية عشر ليلا إلى الخامسة من صباح اليوم الموالي في 23 ولاية بداية من هذا الاربعاء ومن المقرر أن تستغرق هذه التدابير 21 يوما فيما تم رفع الحجر عن ولايات عديدة منها البليدة وبومرداس حسب ما أفاد به أمس الثلاثاء بيان لمصالح الوزير الأول فيما يلي نصه الكامل:
عملا بتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون القائد الأعلى للقوات الـمسلحة ووزير الدفاع الوطني وعقب المشاورات مع اللجنة العلمية لمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) والسلطة الصحية قرر الوزير الأول السيد أيمن بن عبد الرحمان اتخاذ جملة من التدابير التي يتعين تنفيذها بعنوان جهاز تسيير الأزمة الصحية الـمرتبطة بجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).
وإذ تندرج دائما في إطار الحفاظ على صحة المواطنين وحمايتهم من أي خطر لانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) فإن هذه التدابير ترمي بالنظر إلى الوضع الوبائي إلى تكييف الجهاز الحالي للحماية والوقاية.
ومن المقرر أن تستغرق التدابير الآتية واحدا وعشرين (21) يوما وتطبق ابتداء من يوم الأربعاء 29 سبتمبر 2021.
فيما يخص الحجر الجزئي الـمنزلي:
يكيف إجراء الحجر الجزئي الـمنزلي ويمدد كما يلي:
يطبق إجراء الحجر الجزئي المنزلي من الساعة الحادية عشر ليلا (23:00) إلى غاية الساعة الخامسة (05:00) من صباح اليوم الموالي على الولايات الثلاثة والعشرين (23) الآتية: أم البواقي باتنة بجاية بشار البويرة تبسة تيزي وزو الجزائر جيجل سطيف سكيكدة سيدي بلعباس قالمة قسنطينة مستغانم المسيلة ورقلة وهران الوادي خنشلة سوق أهراس النعامة وعين تموشنت.
لا يخص إجراء الحجر الجزئي المنزلي الولايات الخمسة والثلاثين (35) الآتية: أدرار الشلف الأغواط بسكرة البليدة تمنراست تلمسان تيارت الجلفة سعيدة عنابة المدية معسكر البيض إليزي برج بوعريريج بومرداس الطارف تندوف تيسمسيلت تيبازة ميلة عين الدفلى غرداية غليزان تميمون برج باجي مختار أولاد جلال بني عباس عين صالح عين قزام تقرت جانت المغير والمنيعة.
ويمكن الولاة بعد موافقة السلطات الـمختصة اتخاذ كل التدابير التي يقتضيها الوضع الصحي لكل ولاية لاسيما إقرار أو تعديل أو ضبط مواقيت حجر جزئي أو كلي يستهدف بلدية أو مكانا أو حي أو أكثر تشهد بؤرا للعدوى.


فيما يخص الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية:
تمدد الإجراءات المطبقة على الأسواق العادية والأسواق الأسبوعية والمتعلقة بتعزيز جهاز الرقابة من طرف المصالح المختصة بغرض التحقق من مدى التقيد بتدابير الوقاية والحماية وتطبيق العقوبات المقررة بموجب التنظيم المعمول به ضد المخالفين.


في مجال التجمعات العامة:
يمدد عبر كامل التراب الوطني إجراء منع كل أنواع تجمعات الأشخاص والاجتماعات العائلية ولاسيما حفلات الزواج والختان وغيرها من الأحداث.
يمدد الإجراء المتعلق بالسحب النهائي لرخصة ممارسة النشاط بالنسبة لقاعات الحفلات التي تنتهك المنع المعمول به.
وبهذه المناسبة تذكر الحكومة بأهمية تلقيح المواطنين كأفضل وسيلة للوقاية وعامل أساسي يساهم في استئناف النشاطات الإقتصادية والإجتماعية والعودة بها إلى مسارها الطبيعي.
ولهذا الغرض توجه نداء إلى المواطنات والمواطنين غير الملقحين وتدعوهم إلى دعم المجهود الوطني للتلقيح من خلال المشاركة بكثافة في حملة التلقيح الكبرى التي تتواصل عبر التراب الوطني بهدف حماية مواطنينا من آثار هذه الجائحة العالمية.
كما تذكر بأن الاتجاه التنازلي لحالات العدوى المسجل في هذه الأيام الأخيرة يجب ألا يحفز على أي تهاون وتدعو المواطنات والمواطنين إلى التحلي باليقظة وإلى مواصلة التقيد بشكل صارم بتدابير الوقاية المانعة للعدوى وبمختلف البروتوكولات الصحية المعتمدة من طرف اللجنة العلمية لمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) والمخصصة لمختلف الأنشطة الإقتصادية والتجارية والاجتماعية.


كورونا: 168 إصابة جديدة 116حالة شفاء و11 وفاة
سجلت 168 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و11 وفاة خلال الـ24 ساعة السابقة في الجزائر فيما تماثل 116 مريضا للشفاء حسب ما أفادت به وزارة الصحة أمس الثلاثاء في بيان لها.
وقد بلغ إجمالي الإصابات المؤكدة حسب البيان 203.045 حالة من بينها 168 حالة جديدة بينما بلغ إجمالي المصابين المتماثلين للشفاء 139077 شخصا والعدد الإجمالي للوفيات 5.797 حالة.
كما يتواجد حاليا 14 مريضا بالعناية المركزة وفقا للمصدر ذاته.
وأضاف البيان أن 21 ولاية لم تسجل بها أي حالة خلال الفترة المذكورة و21 ولاية سجلت بها من حالة واحدة إلى 9 حالات فيما سجلت 6 ولايات أخرى 10 حالات فما فوق.
وتوصي وزارة الصحة المواطنين بضرورة الالتزام بنظام اليقظة كما تدعوهم إلى احترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية والارتداء الإلزامي للقناع الواقي والامتثال لقواعد الحجر الصحي.
كما تشدد أيضا على أن الالتزام الصارم من قبل المواطنين بهذه الإجراءات الوقائية إلى جانب أخذ الحيطة والحذر هي عوامل مهمة إلى غاية القضاء نهائيا على هذا الوباء.