تخصيص إقامة لاستقبال السياح ببلدية منعة

الثلاثاء, 28 سبتمبر 2021


في أول تجربة نموذجية لدعم القطاع 
تخصيص إقامة لاستقبال السياح ببلدية منعة 


أطلقت من بلدية منعة الواقعة على بعد 85 كلم جنوب مدينة باتنة ولأول مرة بالولاية تجربة نموذجية محليا لصيغة الإيواء لدى الساكن على هامش إحياء اليوم العالمي للسياحة المصادف لـ27 سبتمبر من كل سنة حسبما علم من مديرية السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي.


 إقامات لجذب السياح 
وأوضح في هذا السياق مدير القطاع نورالدين بونافع أن المسكن النموذجي المقترح يتواجد بالدشرة القديمة وحظي بزيارة ميدانية لمحترفي القطاع منهم ممثلي وكالات ونوادي وجمعيات سياحية على أن تنتقل لجنة مختصة لمعاينته الأسبوع المقبل قصد منح الرخصة لصاحبه للانطلاق رسميا في النشاط.
و توجد حاليا وفق ذات المسؤول 6 منازل أخرى مقترحة لهذا الغرض يرغب أصحابها في إدراجها ضمن هذه الصيغة وتحويلها إلى إقامات لاستقبال السياح لافتا إلى أن هذه المبادرة التي تلقى إقبالا لدى مواطني عديد المناطق عبر الولاية ستساهم في إنعاش السياحة الداخلية وتطويرها.
وستشمل العملية في برنامج مستقبلي يضيف بونافع قرية ورقة الكائنة ببلدية تيغرغار المتاخمة لولاية بسكرة حيث يوجد بعض المواطنين الراغبين في تحويل مساكنهم إلى مؤسسات إيواء تعمل بالشروط القانونية وفق المنشور الوزاري المشترك بين وزارتي الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي.
وبخصوص المنزل النموذجي المقترح لإدراجه ضمن صيغة الإقامة لدى الساكن فإنه يقع في قلب الدشرة القديمة بمنعة ويتميز حسب عبد العالي مختاش رئيس مصلحة السياحة بمديرية السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي بموقع استراتيجي حيث يطل على بساتين وادي عبدي الشهير بهذه الجهة.
واشتهرت منذ سنوات الدشرة القديمة بمنعة التي يعود تاريخ بنائها إلى أكثر من 10 قرون بفضل ثافسوث أو عيد الربيع التي استطاع من خلالها شباب من هذه البلدية النائية إحياء التظاهرة الضاربة في تاريخ الجهة وأيضا جلب الانتباه والتعريف بالنمط المعماري المحلي الذي يميز الدشرة القديمة التي مازالت رغم قدمها صامدة.
ومكنت التظاهرة التي تنظم بداية كل ربيع من جلب زوار من مختلف أنحاء الوطن حيث تتخللها جولة استكشافية لبيوت الدشرة الحجرية المبنية وفق الطراز المعماري المحلي الذي يعتمد على مواد طبيعية وكذا زيارة محيط هذا المعلم التاريخي الأثري ومن ذلك دار الشيخ أو زاوية سيدي بلعباس بن سيدي محمد الأصغر المشيدةسنة 1660 ميلادي ومسجدها. وتعد الدشرة القديمة بمنعة التي يطلق عليها جوهرة الأوراس وتعرف أيضا (ثيقليعث ن منعة ) من بين عديد المناطق السياحية بالولاية كقرى ورقة (تيغرغار) وثاقوست (بوزينة) والرحاوات (حيدوسة) وكذا الدشرة القديمة بإمدوكال التي تجلب إليها الزوار على الرغم من افتقارها لمرافق الاستقبال وستمكن صيغة الإيواء لدى الساكن حسب مصالح القطاع من الترويج لوجهاتها.
 خ.نسيمة/ق.م