عدد الفلسطينيين تضاعف 10 مرات

الاثنين, 16 مايو 2022


منذ نكبة عام 1948
عدد الفلسطينيين تضاعف 10 مرات 
كشف جهاز الإحصاء الفلسطيني عن أن عدد الفلسطينيين تضاعف عشر مرات بعد 74 عاما على النكبة التي هجر خلالها الكثير من الفلسطينيين عن منازلهم أو هُجِروا منها عام 1948.
وأضاف الجهاز في بيان: بلغ عدد السكان في فلسطين عام 1914 نحو 690 ألف نسمة شكلت نسبة اليهود ثمانية في المئة فقط منهم .
وأوضح البيان: على الرغم من تشريد أكثر من 800 ألف فلسطيني في العام 1948 ونزوح أكثر من 200 ألف فلسطيني غالبيتهم إلى الأردن بعد حرب جوان 1967 فقد بلغ عدد الفلسطينيين الإجمالي في العالم في نهاية العام 2021 حوالي 14 مليون نسمة .
وأضاف البيان: حوالي نصفهم (سبعة ملايين) نسمة في فلسطين .
وتشير التقديرات السكانية إلى أن عدد السكان بلغ نهاية 2021 في الضفة الغربية بما فيها القدس 3.2 مليون نسمة وحوالي 2.1 مليون نسمة في قطاع غزة وفي ما يتعلق بمحافظة القدس فقد بلغ عدد السكان حوالي 477 ألف نسمة في نهاية العام 2021 منهم حوالي 65 (حوالي 308 آلاف نسمة) يقيمون في مناطق القدس التي ضمها الاحتلال إليه عنوة بعيد احتلاله للضفة الغربية عام 1967 .
وأضاف: بناء على هذه المعطيات فإن الفلسطينيين يشكلون 49.9 في المئة من السكان المقيمين في فلسطين فيما يشكل اليهود ما نسبته 50.1 في المئة ويسيطرون على أكثر من 85 في المئة من المساحة الكلية لفلسطين البالغة 27 ألف كيلومتر مربع .
وتناول بيان جهاز الإحصاء ما تشير إليه سجلات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الى أن عدد اللاجئين المسجلين في (ديسمبر) 2020 حوالي 6.4 مليون لاجئ فلسطيني .
وقال البيان: يعيش 28.4 في المئة منهم في 58 مخيما رسميا تابعا لوكالة الغوث الدولية تتوزع بواقع عشرة مخيمات في الأردن وتسعة مخيمات في سوريا و12 مخيماً في لبنان و19 مخيماً في الضفة الغربية وثمانية مخيمات في قطاع غزة .
وأضاف البيان: تمثل هذه التقديرات الحد الأدنى لعدد اللاجئين الفلسطينيين باعتبار وجود لاجئين غير مسجلين إذ لا يشمل هذا العدد من تم تشريدهم من الفلسطينيين بعد عام 1949 حتى عشية حرب حزيران 1967 بحسب تعريف الأونروا .
وتابع البيان بأن هذا العدد لا يشمل أيضا الفلسطينيين الذين رحلوا أو تم ترحيلهم عام 1967 على خلفية الحرب والذين لم يكونوا لاجئين أصلا .